الرئيسية - أخبار - انطلاق سلسلة الدورات التكوينية حول إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم بالمديرية الإقليمية مولاي يعقوب

انطلاق سلسلة الدورات التكوينية حول إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم بالمديرية الإقليمية مولاي يعقوب

 

بتنسيق بين المنسقية الإقليمية لبرنامج جيني بالمديرية الإقليمية مولاي يعقوب وجمعية أوراق رقمية ومدرسة مولاي يعقوب، انطلقت صبيحة يوم الثلاثاء 04 دجنبر 2018 بمدرسة مولاي يعقوب الحصة الأولى من السلسلة التكوينية حول إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم. وتضم هذه السلسلة التكوينية 4 حصص تهدف إلى إكساب الأستاذات والأساتذة المستفيدين منها القدرة على إنتاج موارد رقمية واستغلالها في بناء التعلمات، في أفق تشكيل فريق إقليمي لإنتاج الموارد الرقمية. تتوزع هذه الحصص على الشكل التالي:

  • الحصة الأولى: – المبادئ الأولية لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات في التعليم.
  • السيناريو البيداغوجي.
  • الحصة الثانية: أنظمة التشغيل، البرامج المكتبية، الأنترنيت.
  • الحصة الثالثة: تصميم مورد رقمي.
  • الحصة الرابعة: حفل تقاسم، وعرض الإنتاجات ومناقشتها.

في بداية اللقاء، رحب المدير الإقليمي السيد عبد الله الغول في كلمته بالحضور، وشكر جمعية أوراق رقمية الرائدة على تعاونها في إعداد وتأطير هذه الدورة التكوينية، موضحا أن الأمر يندرج في إطار تحقيق أهداف الرؤية الاستراتيجية لإصلاح التعليم 2015-2030 خصوصا الشق المتعلق بتطوير استعمال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في التعليم.

وبهذه المناسبة، أكد السيد المدير الإقليمي أن مديرية مولاي يعقوب قطعت أشواطا متقدمة في هذا المجال من خلال إنجاز العديد من الأنشطة التأطيرية المواكبة لاستثمار التكنولوجيات التربوية في الممارسات الصفية، والتي أعطت إضافة نوعية لعمل الأطر التربوية. وهو ما كان في عدة مناسبات موضوع إشادة من قبل الوزارة، سواء من خلال الحضور الفعلي للمديرة المركزية المكلفة ببرنامج جيني أو من خلال تتويج مجموعة من المؤسسات وبعض الأستاذات والأساتذة بالعديد من الجوائز والشواهد التقديرية اعترافا بتميزهم في هذا المجال.

وفي ختام كلمته، أشار السيد المدير الإقليمي إلى كون مثل هذه الدورات التكوينية تساهم في تجويد الممارسات الصفية في الإقليم، وتخدم منظومتنا التعليمية، باعتبارها قاطرة لتنمية وطننا العزيز تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

المداخلة الأولى كانت من تقديم الأستاذ مراد الزكراوي رئيس جمعية أوراق رقمية، بعنوان: المبادئ الأولية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم. حيث استحضر الجانب التشريعي والقانوني المؤطر لإدماج تكنولوجيا الإعلام والاتصال في التعليم من خلال الاطلاع علو مجموعة مختارة من الدلائل والمذكرات الوزارية، ليلقي بعد ذلك إطلالة كرونولوجية على تاريخ إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم منذ ما قبل الميثاق، وبعده، مرورا عبر البرنامج الاستعجالي، وصولا إلى المشروع رقم 12 من حافظة المشاريع المندمجة المنبثقة عن الرؤية الاستراتيجية لإصلاح التعليم 2015-2030. ثم قدم بشكل عام مراحل إنتاج مورد رقمي ووصفة للأستاذ المبتدئ لكي يصبح محترفا في هذا المجال، عارضا في الوقت نفسه بعض البرامج التي يمكن اعتمادها في هذا الصدد. وفي آخر محور في مداخلته، تطرق الأستاذ مراد الزكراوي إلى موضوع الأمن المعلوماتي والتخزين السحابي.

بعد أن قدم تعريفا لمفهوم المورد الرقمي، انطلق الأستاذ مصطفى الغراد عضو جمعية أوراق رقمية في دراسة وتدقيق مفهوم السيناريو البيداغوجي ( تعريفه ، أهدافه ، تموقعه ضمن جذاذة الدرس ، مكوناته ..) مع الاطلاع على نماذج أبناك سيناريوهات بيداغوجية، وكذا الإجابة توضيح مجموعة من الأسئلة الشائعة التي قد تغالط المبتدئ.

أبان النقاش المستفيض والبناء عن بلوغ الدورة التكوينية للأهداف التي سطرتها. وفي ختام هذه الصبحية التكوينية، تم الاتفاق على تشكيل مجموعة تواصلية على الواتساب قصد التنسيق وتبادل الآراء والأفكار استعدادا للحصة الثانية من السلسلة التكوينية

 

 

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

Rabat-Arts :Exposition de l’artiste Mohammed Qannibou du 29 décembre au 15 janvier à Rabat sous le thème “Etats de corps”.

Rabat-Arts : Exposition de l’artiste Mohammed Qannibou  du 29 décembre au 15 janvier à Rabat …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *