الرئيسية - أخبار - آفة أوكار الشيشا والباعة المتجولين بفاس إلى أين؟

آفة أوكار الشيشا والباعة المتجولين بفاس إلى أين؟

فاس

محمد بوهلال

           

لازالت أوكار الشيشا تتناسل  كالفطر  في كل مناطق مدينة فاس إذ أصبحت هذه الأوكار  تساهم في الانحراف الخلقي  وتخدير الشباب ، ورغم الشكايات  التي يرفعها  السكان   ضدهذه المقاهي  التي يجللها السواد  وتحجب الأروقة المخملية القانية أبوابها  رؤيا  كل من  يحاول  استطلاع ما يوجد بداخلها ، والذين هم قي الغالب مراهقون ومراهقات  من تلاميذ وثانويات  واعدادايات المؤسسات  التعليمية ، كما يتواجد بها شيوخ مراهقون يقتنصون المتعة  ويغرون عددا من المراهقات لقضاء لحظات متعة جنسية  يستلذون فيها  بالأجسام الغضة مقابل إغراءات نقدية  تتجاوب معها الفتيات لمواكبة الموضى  أو لتقديم إعانات مالية لعائلاتهم الفقيرة

وبين الآونة والأخرى  تقوم دوريات من السلطات المحلية   بحملات تطهيرية و  مصادرة  الشيشات   وتغلق تلك الأوكار،   لكن سرعان ماتعاود تلك المقاهي   لمزاولة أنشطتها  بدعوى أنها مرخصة ،في حين  أن اغلب  الرخص المسلمة   لمستغليها من الجماعة  هي رخص لمزاولة أنشطة عادية تخص ببيع المشروبات والعصير والشاي، غير أن أصحاب تلك القاعات  يحولونها  لتعاطي  الشيشا وجني الأموال الباهظة  دون مراعاة حقوق  الساكنة والمدارس  و حرمة المساجد أيضا علما أن الجماعة تتلكأ في تحويل الإنذارات الموجهة للمعنيين بالأمر وتحويلها إلى قرارات  تعمل السلطات المحلية على تنفيذها .  .

.

ولا تقتصر  المعاناة مع قاعات تعاطي الشيشا  بل إن المواطنين و التجار بجماعة اكدال يعانون من مشكل الباعة المتجولين عقوا الدائمين الذين احتلوا رصيفي الشارع العمومي و الشارع العام قبالة مسجد التاجموعتي  وحولوه إلى أماكن قارة لممارسة كل أنواع التجارة  من ملابس وأحذية   واواني منزلية وفواكه وغيرها  دون أن يؤدوا أية واجبات ضريبية  مما جعل التجار يرفعون شكايات متعددة إلى الجهات المسؤولة لكن الوضعية تزداد تفاقما يوما عن آخر،  حيث يختلط الحابل بالنابل  خاصة في وقت الذروة وخروج تلاميذ المؤسسات التعليمية لركوب الحافلات متوجهين إلى منازلهم النائية .

وليس مشكل  احتلال  الشارع العمومي والأرصفة  السالفي الذكر مقتصرا  قرب نسجد التاجموعتي بل هناك نقط سوداء آخري بجماعة اكدال وخاصة شارع محمد الخامس الذي يرمز اسمه إلى الملك الراحل محمد الخامس الذي قام بتدشينه بداية الاستقلال حيث وضع له حجر الأساس الذي لازال قائما كتيمة تاريخية، هذا  الشارع  الذي كان يعتبر القلب النابض للحركة التجارية بفاس  والذي  احتل هو الآخر من طرف الباعة المتجولين  وأصبح تجاره يعانون الكساد  ومنهم  من أغلق  متجره  هربا من التسيب الذي يعرفه  ، وبالإضافة  إلى هذين الشارعين هناك نقط سوداء أخرى بهذه المقاطعة منها شارع السعادة على سبيل المثال لا الحصر .

ورغم  ماقامت به السلطة الولائية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  حيث تم تهيئة ثلاثة أسواق نموذجية  بهذه المقاطعة إلا أن المشكل لازال قائما .

والواقع  أن هناك مبادرات جادة تستحق التنويه قام بها كل من القائد السابق لمقاطعة اكدال السيد ف  والقائد الحالي  السيد م  الذي استطاع منع الباعة المتجولين بشارع الكرامة  حيث  حاولا بكل  ما أوتيا من قوة تحرير الأرصفة  قبالة مسجد التاجموعتي  إلا أنهما تعرضا للسب وأحيانا للضرب من بعض أولائك  الباعة ،   عند محاولتهما تحرير  الشارع والأرصفة ، أمام عدم اتخاذ آي مبادرة جدية  لمنتخبي جماعة فاس الذين يحملون مسؤولية ما ألت اليه  الأوضاع المتردية بفاس واحتلال شوارعها إلى المجلس السابق ورئيسه حميد شباط .

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

Rabat-Arts :Exposition de l’artiste Mohammed Qannibou du 29 décembre au 15 janvier à Rabat sous le thème “Etats de corps”.

Rabat-Arts : Exposition de l’artiste Mohammed Qannibou  du 29 décembre au 15 janvier à Rabat …