الرئيسية - أخبار - استعدادا لأسبوع البرمجة بإ فريقيا اليوم التكويني الذي نظمته جمعية أساتذة الاجتماعيات بفاس بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس.

استعدادا لأسبوع البرمجة بإ فريقيا اليوم التكويني الذي نظمته جمعية أساتذة الاجتماعيات بفاس بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس.

عزيز باكوش **

    اعتبر د محسن الزواق مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس اللقاء التكويني المنظم تحت شعار ” الجودة و التميز”  بالمركز  الجهوي التكوينات والملتقيات بفاس  في الرابع من أكتوبر الجاري  يدخل ضمن اهتمامات الأكاديمية  كما يندرج  في إطار الاستعدادات الجارية على المستوى المركزي  لأسبوع البرمجة بإفريقيا  ACW2018، مشيدا بدور جمعية أساتذة الاجتماعيات بفاس  وجمعية أوراق رقمية بالمغرب، وبتعاونهما مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس مكناس، في التحضير والإعداد لهذا  البرنامج التكويني حول برنامج سكراتش  “SCRATCH” والذي أطره كل من الاستاذان عادل هبلاج، وعز العرب حسباني، بحضور نوعي لأكثر من سبعين مستفيدا، من الأطر التربوية والإدارية بكفاءات عالية. من مختلف الأسلاك التعليمية بالجهة.   

 بعد كلمات ترحيبية  للجمعية ذ. بناني والأكاديمية ذ. بودرار رئيس المركز الجهوي لمنظومة الإعلام تناولت سياق تنظيم التكوين، وأهدافه العامة، وانعكاساته على المتعلم، والمدرسة المغربية، انطلق البرنامج التكويني والذي تناول عرضا حول البرمجة بالمدرسة المغربية واستراتيجية الوزارة في مجال إدماج تكنولوجيا الاعلام والاتصالات في التعليم بصفة عامة وبصفة خاصة البرمجة البرمجة ببرنامج سكراتش ورشات تطبيقية جماعية قرصنة الفصل الدراسي.كيفية ادماج تقنيات الاعلام والاتصالات والبرمجة بصفة خاصة في المدرسة المغربية، عبر أنشطةغير متصلةامتدادات الروبوتيك والتحسيس بأهميته وكيفية  المشاركة فيأسبوع البرمجة  كما تميز البرنامج التكويني بتقديم تجربة حية من المدرسة المغربية حول استعمالات برنامج سكراتش، والتي وضحت بالملموس نتائجه على المتعلمين وتحفيزهم على الابتكار والإنتاج وتجاوز العراقيل  وبناء تعلمات جماعية، قدمتها ذة نعيمة باسم، أستاذة بمدرسة سجلماسة مديرية فاس. كما فتح النقاش وتبادل الآراء طيلة الأمسية التكوينية، التي عرفت أيضا توزيع حقائب ورقية ورقمية تضمن الوثائق والتطبيقات اللازمة لتطوير ومضاعفة التكوين. مع فتح قنوات التواصل عن بعد، سواء عبر الهاتف او البريد او مواقع التواصل الاجتماعي، من اجل تذويب كل المشاكل والعراقيل التي قد تواجه المستفيدين مستقبلا


وأكد  فريد بودرار على أن هذه الدورة  التي تدخل ضمن الانشغالات الأساسية للأكاديمية والتي تهدف الى انفتاح المدرسة على مختلف أدوات التطوير البيداغوجي بما فيها التكنولوجية، والعمل على جعل هذه المجهودات تنعكس على واقع التلميذ.
من جهتها شددت  ذة.  صديقة كاوكاو المستشارة الجهوية في مجال إدماج تكنولوجيا المعلوميات والاتصال في التعليم على المكانة الهامة التي تحتلها قضية التعليم في بلدنا، معتبرة  الرهان  على إدماج التكنولوجيا في التعليم أصبح واقعا لا يرتفع ، وبالتالي انخرطت الأكاديمية مع مجموعة من الشركاء وخاصة جمعيات الأساتذة في تفعيل هذا الرهان ونقله من مستواه اللامنظم الذي يستعمله التلاميذ في حياتهم اليومية إلى ممارسة منظمة داخل الفصول تستفيد منها كل المواد وخاصة ذات القابلية لاستعمال تكنولوجيات التعليم.

 

  كما تميزت الدورة التكوينية بمساهمة    كل من المؤطرة ذة. حكيمة تيكضا، المسؤولة عن الموقع الإلكتروني للأكاديمية و (ذ. عز العرب حسباني، الإطار بالمركز الجهوي لمنظومة الإعلام) التي تمحورت حول أهمية برنام “سكراتش” في تطوير العملية التعليمية وجعل التلميذ يتفاعل مع تعلمه عبر جعله يرتبط باللعب. وبعد التأكد من عملية تحميل هذا البرنام من طرف الحاضرين، شرعت في تقديم تفاصيل تقنية حول كيفيات الاستعمال وإمكاناته   و تطبيقات حول استعمال البرنام مع الأساتذة الحاضرين حيث تم التركيز على المبادئ الأولية،ليتم  بعد ذلك تم الاشتغال على تطبيق حول” خريطة التقسيم الجهوي الجديد بالمغرب وكيفية تعبئة معطيات على الخريطة، عبر الاشتغال على النموذج وبموازاة ذلك استقبال أسئلة الحاضرين.
في الأخير عبر المشاركون والمشاركات على أهمية هذا برنام سكراتش في تطوير التعليم والتعلم عامة ومادة الاجتماعيات خاصة باعتبار أن هذا التطبيق تحول التلميذ من حالة الاستقبال السلبي إلى المشاركة الفعالة

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

Meknes / Tourisme3 ème FITAM : a la recherche d’une destination touristique à part entière

Meknes / Tourisme 3 ème FITAM : a la recherche d’une destination touristique à part …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *