الرئيسية - أخبار - أسامة الحافظي فنان مغربي بكندا يسعى إلى هيكلة فن خفة اليد ومهارة الألعاب السحرية والاستثمار الناجع بها ، من أجل الرقي بهذا الفن الترفيهي العالمي

أسامة الحافظي فنان مغربي بكندا يسعى إلى هيكلة فن خفة اليد ومهارة الألعاب السحرية والاستثمار الناجع بها ، من أجل الرقي بهذا الفن الترفيهي العالمي

 

أعد الحوار وقدم له : عزيز باكوش

   أسامة  الحافظي  الفنان المغربي المنحدر من  حي القناصلة  بمدينة الدار البيضاء  المغرب  ،  سيعجب بفن ألعاب الخفة وخدعة البصر  منذ الطفولة ،  لكن موهبته سيشتد عودها  ، وستتطور  لتدخل عالم النجومية والاحتراف  على يد محترفين  كبار في هذا المجال  . ولأن  فن خفة اليد هي لغة تعبير عالمية،  فسيعمل   أسامة  جادا  على توظيفها  لنشر  قيم  التسامح والتعايش وتكريس التواصل الإنساني   وتشجيع التبادل الثقافي  ليس داخل المغرب  بلد المنشإ فحسب ، وإنما  بين  المغرب والقارة الامريكية  وتحديدا  كندا  كدولة الاستقبال .

  الفنان الحافظي -أب لطفلين- بدأ حياته الفنية ككوميدي  ثم انتقل الى  فن ألعاب الخفة  بعرض “الكلوزوب” وهي ألعاب القرب التي يتعامل فيها الفنان مباشرة مع شخص واحد أو مجموعة من الجمهور الحاضر،  ثم بسحر الصالونات أي الألعاب الموجهة للأطفال  حتى دخل لما يسمى بعالم الخدع الكبيرة مثل الألعاب التي يمارسها الساحر الشهير ديفيد كوبرفيلد “.

كيف تقدم  نفسك   وبداية موهبتك في فن الخفة لقراء جريدة الاتحاد الاشتراكي  ؟

 أسامة الحافظي المعروف ب ) Oncle Sam ) فنان في فن  خفة اليد والمهارة ( الألعاب السحرية ) ومنتج عروض فنية ترفيهية وتربوية لفائدة الأطفال على المستوى الوطني والدولي  وذلك لمدة 25  سنة .أعجبت بفن ألعاب الخفة وخدعة البصر من خلال العروض التي كان يقدمها لنا  الفنان الأستاذ  لريدو  يهودي مغربي  بحي  القناصلة بمدينة الدار البيضاء، الذي كنت أقطن به، حيث يرجع الفضل لهذا الأخير الذي حبب لنا هذا الفن الذي يروم الترفيه عن النفس بقضاء وقت ممتع.  

وماذا عن فن خفة اليد ؟

   يعتمد هذا النوع من الفن على خفة اليد  والتنسيق مع بعض من المشاهدين للعرض  واستعمال المرايا واستعمال أنفاق تحت خشبة المسرح  ومع اختراع التلفزيون  أصبح الأمر أكثر سهولة بواسطة استعمال الخدعة التصويرية.

 ومن الأنواع الشائعة في فن الوهم الإظهار لشيء من العدم مثل إخراج أرنب من قبعة فارغة ، وإخراج قطع نقدية من جيب فارغ وغيرها،  واسترجاع لحالة سابقة كإعادة تجميع حبل كان قد تم تقطيعه، وأحيانا يشق أنساناً نصفين ثم يجمعه مرة أخري، والارتفاع في الهواء، والتحكم عن بعد كأن يقوم الساحر برفع كرسي بعيد عنه في الهواء، أو أن يدحرج كرة على الأرض دون أن يلمسها .” إلى غير ذلك من المستجدات الموازية لتحولات العالم وإيقاعاته السريعة

  وماذا عن الهجرة وهل كانت الطريق معبدة ؟

هاجرت  إلى الديار الكندية رفقة أسرتي  مذ ثلاثة سنوات كمستثمر في مجال خفة اليد، والإنتاج في قطاع الطفولة، حيث شاركت في عدة  أعمال تطوعية  ثقافية وفنية وتربوية وترفيهية تعرفت من خلالها على مسؤولين حكوميين، وكذا على منظمات غير حكومية، مما ساعدتني على الاندماج بالمجتمع الكندي بسرعة بعد أن تمكنت من كسب ثقة جميع الجاليات التي تعيش بالمهجر منها على الخصوص العربية.

اختيار كندا كبلد الاستقبال هل جاء صدفة أم للوضع المتقدم  لفن خفة اليد ومهارة الألعاب السحرية بها ؟

   بداية أنا من أشد الناس إيمانا بكون فن الخفة هي لغة تعبير عالمية، أعمل من خلال العروض الفنية  التي أقدمها هنا بكندا  على نشر ثقافة التسامح والتعايش، بين شباب مختلف الجاليات ومكافحة الأفكار التطرفية،وتكريس التواصل الإنساني وتشجيع التبادل الثقافي بين كندا كدولة الاستقبال والمغرب بلدي الأصلي.  أما عن الاختيار لكندا كوجهة للاغتراب ،  فلا بد من التأكيد  على أن الطريق لم يكم ورديا ، لقد واجهت في مساري الفني كغيري من الشباب العديد من العراقيل ، إلا أن عشقي لهذا  الفن دفعني إلى تأسيس شركة متخصصة في فن الخفة، وتكوين مجموعة من الشباب في المجال  بعد أن  صقلت مواهبي  بنادي البحر الأبيض المتوسط .

حصلت على  دبلوم في الفنون والمقاولة  بكندا، وشواهد  المشاركة والتنويه من طرف مجموعة من الشركات الدولية، والجائزة الثالثة في مهرجان ماربيا الإسبانية ، كما شاركت في عدة تظاهرات منها على الخصوص دبي للتسويق،  مهرجان الطفل بالدار البيضاء، أسبوع الفرس بالرباط، فضلا عن عروض فنية على متن البواخر بالبحر الأبيض المتوسط، وتنظيم عدة جولات فنية ترفيهية بمجموعة من المدن المغربية.شاركت في عدة أعمال مسرحية احترافية مع فرقة البدوي، وأعمال تليفزيونية منها على الخصوص السلسلة الرمضانية “عيش نهار تسمع أخبار” بالإضافة إلى عدة أنشطة تربوية وترفيهية.

كيف تنظر إلى واقع الألعاب السحرية بالمغرب  وهل أنت مرتاح لحالها ؟

بخصوص واقع الألعاب السحرية في المغرب  وموقع  الفنان المغربي في هذا المجال كان  همي الوحيد عندما  كنت في المغرب  وهو تأسيس فيدرالية وطنية لألعاب الخفة، تجمع  الفنانين في  هذا المجال  من أجل الدفاع عن حقوقهم والاعتراف بهم من طرف السلطات المختصة.

كيف تنظر الى مستقبل هذه المهنة وما طموحاتك وانتظاراتك ؟

وأشدد بهذه المناسبة على ضرورة هيكلة القطاع والاعتراف بهذا الفن الترفيهي وإدراجه ضمن التظاهرات الثقافية والفنية والترفيهية  التي تشرف عليها وزارة الثقافة والشباب والرياضة والتربية الوطنية بشراكة مع المجالس المنتخبة بالمغرب عبر تأسيس مدارس ومعاهد لتأطير وتكوين الشباب ومواكبتهم  وتقديم  الدعم الكافي من أجل الرقي بهذا الفن الترفيهي العالمي. ومن بين طموحاتي  تنظيم مهرجان دولي سنوي بالديار الكندية  في الألعاب السحرية من أجل تبادل الخبرات والزيارات بين الفنانين المغاربة والكنديين، وكذا تنظيم قافلة فنية لفائدة الأطفال تجول المدن والقرى المغربية  بمشاركة فنانين في ألعاب الخفة في إطار شراكة  مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

 

 

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

Fes/ SocieteSnsibilisation au don du sang : beaucoup reste à faire…

Fes/ Societe En clôture de la campagne du don de sang qu’elle a organisée du …