الرئيسية - أخبار - الأغنية المغربية بين الأمس واليوم الموسيقار نعمان لحلو نموذجا

الأغنية المغربية بين الأمس واليوم الموسيقار نعمان لحلو نموذجا

فاس

محمد بوهلال ==

                      

وأنا استمع لأغنية الموسيقار المغربي الفنان نعمان لحلو  فاس التي أداها مؤخرا في احدي السهرات الفنية والتي لقيت استحسانا  منقطع النظير على شبكات التواصل الاجتماعي، هذه الأغنية المتكاملة كلمات وموسيقى  ولحن ، والتي  يقول مطلعها …من ارض مولاي إدريس …حتى لبيت المقديس ..طالبين السلم ..يطير حمام السلام … سلام يا فاس … هذي ارض السلام  سلام يافاس  سلام سلام الله سلام ،عادت بي الذاكرة إلى الزمن الجميل زمن تألق الأغنية المغربية  العصرية ، وجمالية أزجالها وروعة ألحانها  ، كما عادت بي الذاكرة إلى الأغنية الهادفة والى المجموعات الغنائية وفي طليعتها ناس الغيوان وجيل جيلالة وغيرهما  من المجموعات الفنية التي أدت عددا من القصائد المستوحاة من شعر الملحون تلك القصائد التي لامست  واقع  ما كان يعيشه  الوضع الاجتماعي المغربي  في تلك الفترة التاريخية من حياة المغرب فكان أن تجاوب المغاربة شبابا وشيبا ومختلف الشرائح المغربية مع الإبداعات الفنية في الأغنية المغربية العصرية  أو في ما تردده  المجموعات  الغنائية، ولعل أسباب نجاح الأغنية المغربية في تلك الفترة بكل تلاوينها وأجناسها يرجع أساسا  إلى انتقاء الكلمات الجميلة التي تدغدغ العواطف والأحاسيس ، ولم يكن أي شخص يجرؤ على تقديم كلماته إلى أي ملحن مغربي إلا بعد أن تمر تلك القطعة الزجلية أمام لجنة مكونة من شعراء وزجالين في طليعتهم المبدع الراحل  احمد الطيب العلج والشاعر الرائع إدريس الجاي  وغيرهما من المبدعين والشعراء  وبعد الموافقة على الكلمات يقدم الزجال قطعته المصادق عليها إلى ملحن مغربي من أمثال الراحلين عبد الرحيم السقاط واحمد الراشدي والراحل الجراري مكتشف مجموعة من الأصوات الغنائية المغربية الرائعة  عبر برنامجه التلفزي الذي عمر طويلا ، في حين كانت المجموعات تنتقي أشعارها من قصائد الملحون، وبعد ذلك يقدم الملحن لحنه للجنة الموسيقى والألحان  التي كان يرأسها  الموسيقار المغربي الراحل احمد البيضاوي  وبعد الموافقة على اللحن يختار الملحن المطرب المناسب لأداء الأغنية ، وانطلاقا من هذه الصيرورة  وهذا العمل المتكامل  كانت تصدر أغاني  غاية في الروعة كأغنية قطار الحياة  الخالدة من شعر الزجال المغربي علي الحداني  والحان الموسيقار عبد الرحيم السقاط والقمر الأحمر للفنان عبد السلام عامر  شعر عبد الرفيع الجوهري  وأداء عبد الهادي بلخياط  وبلغوه سلامي للموسيقار المغربي عبد الوهاب الدكالي  وكاس البلار لفتح الله المغاري وراحلة للفنان صاحب الصوت الدافئ الراحل محمد الحياني وغير ذلك من روائع الأغاني المغربية الخالدة التي يجب على مسؤولي الشركة الوطنية للإذاعةوالتلفزة  بثها باستمرار لتحسين الذوق المغربي خاصة بالنسبة  للشباب .

وعودة لمبدعنا الموسيقار نعمان لحلو  فالواقع انه يحدو حذو المبدعين المغاربة الذين سبقوه في هذا المجال ،  ولازال متشبثا باركان الأغنية المغربية كلمات والحان وأداء ، فكل الأغاني التي أداها هي أغاني هادفة تعرفنا بالمآثر والتراث المغربي الذي تحفل به عدد من المدن المغربية التي تغنى بها كما أن أغانيه العاطفية يختارها بعناية فائقة  ويرددها بأداء محكم ، وبالإضافة إلى ذلك فهو أستاذ محاضر في الموسيقى المغربية والعالمية وان انسي فإنني لن انسي محاضرته القيمة بمدينة اكسليبان الفرنسية حيث حاضر أمام  جمهور غفير من الفرنسيين حول أنواع الموسيقي المغربية حيث انتقل بالحاضرين  , في رحاب الموسيقى الأندلسية  من فاس ،و عبر الجبال الأطلسية في أغاني بربرية  والطقطوقة الجبلية والأغنية المغربية العصرية معرفا بألوان الموسيقى المغربية وآلاتها الوترية والإيقاعية عارضا نماذج حية من موسيقانا المغربية رفقة ثلة من الموسيقيين في طليعتهم المايسترو احمد الشرقاني، فكان ا ن ابهر  الجميع وانتزع التصفيقات الحارة ، وهاهو اليوم يقف شامخا أمام الجمهور المغربي في أغنيته الجديدة فاس التي تدعو إلى السلم والمحبة ونبذ العنف  وبذلك يعود إلى الجمهور بلون جديد حاملا رسالة إلى شعوب العالم خاصة وان إخواننا في فلسطين يعيشون حرب اباذة دفاعا عن فلسطين خاصة بعد أن اقر ترامب القدس عاصمة لدولة اسرائيل .

وماذا عساي أن أقول عن الموجة الجديدة للأغنية المغربية ؟، اعتقد أن هناك بعض التجارب الناجحة والتي نصفق لها وللمجهودات المبذولة فيها  ولكن العيب كل العيب في نظري هو أن يتطاول المطرب على الكلمات والألحان  ، وكما سبق فالأغنية الناجحة يتعاون عليها  الشاعر  والملحن والمطرب فلكل واحد في إطار  تخصصه ،  ولعل غياب لجنة الكلمات والألحان هو ماادي إلى تدني الأغنية المغربية.

فعسى أن تعمل وزارة الثقافة على تصحيح وضعية الأغنية المغربية وألا تترك المجال لكل من هب ودب  لان الفن بكل مكوناته يدخل في مجال اختصاصها.

وأملنا كبير أن يواصل الموسيقار نعمان لحلو مسيرته الفنية الرائدة وان ينتج أغاني على منوال أغنيته الأخيرة فاس   وما ذلك عليه بعزيز .

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

بعد حريق طاطا قافلة تحسيسية لمكافحة الحرائق تجوب واحات إقليم الرشيدية.

  جواد جعواني بعد الحرائق الكبيرة التي التهمت أكثر من 70.000 نخلة بواحات طاطا هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *