الرئيسية - أخبار - شبكة القراءة بفاس تحتفي بمنسقي الاندية القرائية وتقدم خفقة قلب

شبكة القراءة بفاس تحتفي بمنسقي الاندية القرائية وتقدم خفقة قلب

 

متابعة : عبدالسلام يونس- فاس اليوم

نظم فرع شبكة القراءة بفاس بمقر التضامن الجامعي حفلا لتتويج عمل منسقات ومنسقي الاندية القرائية بمؤسسات تعليمية ابتدائية واعدادية وتأهيلية من فاس ومولاي يعقوب وتاونات .
وفي كلمة بالمناسبة نوهت الدكتورة فاتحة العبدالله عن شبكة القراءة بفاس بمجهودات المؤطرات والمؤطرين لهذه الاندية ، مبرزة نبل ما يقومون به تجاه التلاميذ الذين اصبحوا بفضل هذه الاندية يربطون علاقات جديدة مع الكتاب والفعل القرائي بنشر عدوى القراءة بينهم .كما تناول الكلمة الكاتب المحلي للتضامن الجامعي السيد بناني دوبلي عبدالفتاح الذي عبر عن ترحيبه بكل المبادرات التي تهم التلميذ وخاصة الانشطة الهادفة التي تقوم بها شبكة القراءة بفاس بإشراف من الاستاذ بولحية الذي لا يألو جهدا في هذا المجال ..
ولقد قدمت للمنسقات والمنسقين ولداعمي الشبكة جوائز واذرع الشبكة وشواهد تقديرية
.وبهذه المناسبة عبر المحتفى بهم عن امتنانهم للشبكة على دعمها مؤكدين على رغبتهم وحافزيتهم لمواصلة الطريق بحماس اكبر بالنظر الى النتائج المحققة …
ولعل خفقة قلب هذا الحفل التتويجي هي التلميذة ايمان عيادي تلك الطفلة المنتمية لمدرسة ايشتوم الابتدائية بأعالي تاونات ذات مستوى السادس الابتدائي ، والتي فازت بجائزة شبكة القراءة ، واحتلت المرتبة الأولى على مستوى مديرية تاونات ، و قرأت اكثر من 100كتاب .بتأطير من أستاذتها سناء الزاهي.

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

الدماغ بين النوروتربية والنوروتسويق موضوع حلقة دراسية بالمدرسة العليا للأساتذة بمارتيل

    إعداد: عبد الالاه المنياري نظم مختبر البينتخصصي في أبحاث الهندسة البيداغوجية ( LIRIP) …

تعليق واحد

  1. عبد العزيز قريش

    تحية للجميع على المجهود الكبير المبذول في مجاله، المنتج لفعل القراءة المدخل الحقيقي لكل حضور إنساني وحضاري يزرع الحياة في النص الساكن في الحرف ومعانيه، المغلق على ذاته، المنفتح على التأويل، المتعطش للتجلي عبر قارئ فاعل منفعل هو المنتج الثاني للنص من خلال إعادة بناء حدثية النص بواقع ومعيش ومكتسب القارئ. هذا الذي يصنعه فعل القراءة. لكم كل دعم ودعاء بالتوفيق.