الرئيسية - أخبار - الهوياتي الثقافي والتاريخي في رهان العلاقات المغربية التركية ..

الهوياتي الثقافي والتاريخي في رهان العلاقات المغربية التركية ..

 

في اطار ورش فكري واعد توجد عليه المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، بقدر ما يروم جمع شتات ذاكرة بينية مغربية دولية، عبر حفز الباحثين للانفتاح عليها والتنقيب والجمع والتأليف حول قضاياها المتشعبة كتراث لا مادي برمزية عالية، بقدر ما يهدف الى إغناء الخزانة المغربية التاريخية بنصوص علمية، وبأرشيف وطني وأجنبي داعم للبحث في مجال حيوي على صعيد علاقات راهن الدول، مع ما لكل هذا من قيمة مضافة وأهمية في تمتين روابط تعاون واستثمار لِما هو مشترك ثقافي تاريخي لتقاسم بناء وتنمية حاضر ومستقبل معاً. في هذا الاطار جاءت ندوة يوليوز2018 بالرباط حول الذاكرة المشتركة المغربية التركية التي نظمت بتعاون مع سفارة تركيا بالمغرب، تنزيلا لاتفاقية شراكة بين المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير والمديرية العامة لأرشيف تركيا، وتتويجا لمحادثات جرت بين الوفدين المغربي والتركي خلال زيارة عمل لجمهورية تركيا في نونبر2017م أسفرت عن تبادل وثائق تاريخية، بحيث حصلت المديرية العامة لأرشيف تركيا على قرصين مدمجين يتضمنان871 صورة وثيقة تاريخية متعلقة بالذاكرة التاريخية المشتركة المغربية التركية، وتلقت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ثلاثة أقراص مدمجة تضمنت 3292 صورة وثيقة تاريخية و338 مستند ومقالة تاريخية مع صورة مؤطرة من حجم متوسط، لأمر سلطاني بمنح ميدالية حربية ذهبية امتيازية للمولى حفيظ عرفاناً بمساعداته في الحرب العالمية الأولى شتنبر 1915.

في كلمة افتتاحية أمام حضور نوعي علمي ودبلوماسي حضرته الحكومة المغربية من خلال وزراء معنيين، اضافة لسفراء معتمدين منهم السفير التركي ومساحة هامة من اعلاميين مثقفين مبدعين نقابيين وباحثين بارزين وطلبة باحثين، وذلك بالقاعة الكبرى للندوات بالمكتبة الوطنية بالرباط التي امتلأت عن آخرها في فقرة افتتاح ندوة مغربية تركية بتيمة غير مسبوقة. في كلمة افتتاحية أشار المندوب السامي الدكتور مصطفى الكثيري أنه رغم حفاظ المغرب على سيادته ظلت علاقته بالإمبراطورية العثمانية قائمة في الماضي على الوئام والاحترام المتبادل، بحكم موقعه الجيوستراتيجي وانتمائه لحوض المتوسط كوعاء تواصل وتلاقي وتلاقح حضاري. وأن البلدين الشقيقين المغرب وتركيا بحاجة لتوطيد أواصر تضامن وتعاون أكثر استجابة لتطلعات الاجيال الجديدة، لمواجهة تحديات راهنة وتقلبات ظرفية وتغيرات آنية حفاظاً على الذات، باستحضار قناعة سياسيين وأكاديميين وباحثين يرون أن تركيا والمغرب دولتان أختان علاقاتهما تعود لقرون، وأنهما روحان في جسد واحد الجسد هو الأمة الإسلامية والروحان هما الدولتان المغربية والتركية، كما جاء في كلمة للدكتور عبد الرحيم بنحادة في موعد علمي حول العلاقات المغربية التركية استضافته الرباط دجنبر 2013. بل هناك من الدارسين من أورد أن أي دور لتركيا في افريقيا الغربية من المفيد والمهم أن تحضره وساطة وشراكة مع المغرب، وهذا ما أشار اليه سفير تركيا بالرباط “أوغورارينار” بناء على ما جاء في مداخلة للباحث التركي “برهان كورأغلو” بنفس المناسبة.

وفي تقديم محكم لكتاب “الذاكرة المشتركة المغربية التركية” ورد أن ندوة الرباط حول الذاكرة المشتركة المغربية التركية، جاءت اعتزازاً بإرث تاريخي مشترك حافل بعلائقه وانتماءه المجالي لحوض المتوسط، وهذا الارث هو ما أطرت بعض جوانبه اسهامات أكاديميين باحثين عن عدة مؤسسات للبحث العلمي بالمغرب. أفرزت مؤلفاً ضخماً توزع على جوانب من مشترك واسع بين المغرب وتركيا، تم ترتيب محاوره كالتالي: أوجه الاحتكاك والتدافع بين المغرب والدولة العثمانية خلال القرنين 16م و17م، في الانفتاح على الآخر، من مظاهر التواصل والتعاون، بعض جوانب التأثير والتأثر بين الجانبين.

ففي عرض بعنوان” الرحالة ابن بطوطة سفير الذاكرة ومؤسس العلاقات المغربية التركية”، اشار الباحث هشام عابد الى أهمية رحلة ابن بطوطة في علاقتها بذاكرة شعوب وأمم القرن الرابع عشر الميلادي وفي علاقتها بالتأريخ للمشترك الانساني. والى أن الغرب اهتم واشتغل على هذه الرحلة باعتبارها مصدراً تاريخياً هاماً، خاصة وانها تحكي عن ثلاثة عقود من زمن هذا القرن، وعن مجال جغرافي شاسع ومواضيع متباينة في غاية الدقة والقيمة المضافة من انماط حياة وتقليد وسبل عيش وعمران ولغات ونزاع وتفاعلات… مع تأكيد على أن زيارة ابن بطوطة لبلاد الترك كانت لقاءا بين المغرب وتركيا، مؤسساً بذلك لذاكرة مشتركة لا زالت قائمة الى اليوم. أما رجاء عنقود الباحثة في المجال بالرباط فقد ارتأت “الرؤيا وأسطورة التأسيس في الدولتين العثمانية والسعدية” عنواناً لمداخلتها في هذه الندوة، مؤكدة على أن الدولتين حاورت تبرير استيلائهما على السلطة في مجاليهما على أساس جملة مبررات منها النسب والجهاد والرؤى. وأن الرؤيا استعملت كدافع غيبي أساسي ومؤثر من أجل اضفاء شرعية على قيام كل من الدولتين، مضيفة أن الأسطوغرافيا العثمانية والسعدية قدمت رؤية مؤسسي الكيانين معتبرة اياها من أهم عوامل النشأة فأحاطتها بهالة من القدسية. مداخلة تناولت رؤية عثمان بن أرطغل الشهير بعثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية، كذا رؤية محمد بن عبد الرحمن القائم بأمر الله مؤسس الدولة السعدية.

وفي مداخلة من طراز رفيع أداءً وإشكالا بعنوان “عودة الى لغز اغتيال محمد الشيخ السعدي إضاءة جديدة”، تحدث الدكتور عبد الرحمن المودن عن علاقة المغرب بالدولة العثمانية من خلال الأسطوغرافيا الكولونيالية، التي ظلت في رؤيتها مجرد عداء وتنافس حول أحقية تقلد مهمة الخلافة. قراءة – أضاف- تم تجاوزها عبر جملة أبحاث أقدم عليها باحثون مغاربة معتمدين أرشيفاً تركياً، فاسهموا في نفض غبار عن علاقات معقدة ومتشعبة بين البلدين عبر قرون. مشيراً الى أن قمة تدافع الكيانين حصلت أواسط القرن السادس عشر الميلادي، زمن حكم محمد الشيخ السعدي بالمغرب وسليمان القانوني بالدولة العثمانية. معرجاً عما أوردته النصوص المغربية حول اغتيال سلطان المغرب مقابل سكوت الوثيقة العثمانية عن الحدث، وهو ما يطرح سؤال التوازي والتعارض في ذاكرة البلدين المشتركة. هذا قبل أن يعرض لاشارات دقيقة تاريخية قائلا: “في نفس الوقت الذي تدرج فيه هذه المداخلة قطعة توثيقية جديدة ترد فيها اشارة الى الحادثة المذكورة، وهي اشارة غير مسبوقة تروم نفس المداخلة استلهام أحد مبادئ العدالة الانتقالية لقراءة المرحلة المذكورة….لكن المبدأ الوارد ضمن مكونات هذا المفهوم والقائل بلزوم قراءة الصفحة قراءة سليمة تامة قبل طيها..مما لا يمس بأي ضرر لا مرحلة التعاون اللاحقة و لا نوعية العلاقات القائمة بين المغرب وتركيا في الوقت الراهن.”

وحول ولاية العهد بين العثمانيين والسعديين أورد الباحث كمال النفاع في مداخلته، أن غياب نظام قار وثابت لانتقال السلطة أمر أرخى بضلاله على علاقات المغرب بتركي، ما كان بأثر على أمن واستقرار البلدين وعلى استنزاف مواردهما وتقويض مؤسساتهما الاقتصادية والمالية. متسائلا عن جدور ولاية العهد في العالم الاسلامي وعن مظاهر صراع أمراء البيتين العثماني والسعدي على السلطة، وعن ما حصل من نتائج إثر ذلك. وعن السفارة والعلاقات بين البلدين تحدث الباحث عبد الحي الخيلي في مداخلة له بعنوان” الدولة العثمانية إبان القرن السابع عشر من خلال شهادة السفير المغربي عبد العزيز الثعالبي، عن دور السفراء في توطيد العلاقات السياسية بين الكيانين خلال الفترة الحديثة. ولعل السفير السابق الذكر الذي زار استانبول خلال النصف الأول من القرن السابع عشر الميلادي، كان مبعوثاً من السلطان زيدان السعدي من أجل الحصول على مساعدات من الباب العالي. مشيراً الى أن الثعالبي أعد مؤلفاً حول تاريخ الدولة العثمانية بداية القرن السابع عشر، أرخ فيه لانتقال الحكم من السلطان أحمد الأول العثماني الى خلفه عثمان الثاني، واشار فيه الى نظم ومؤسسات الدولة العثمانية وما كان لها من دور في الحفاظ على قوة الدولة وتوازنها في فترة الأزمة مع القوى الأروبية. وأن من جملة ما ورد في مؤلف الثعالبي حديثه عن العاصمة استانبول وما تتميز به من ثقافة وعمران، ما جعلها مدينة تسامح وتعايش وقبلة للعلماء من مختلف جهات العالم.

وعن التأسيس والتعاون في العلاقات المغربية التركية قاربت زهرة النظام باحثة بالمحمدية، زمن بداية العلاقة بين البلدين التي قالت أنها تعود الى حدث فتح القسطنطينية من قِبل محمد الفاتح 1453م، من خلال تهنئة للمغرب بهذا الحدث التاريخي الهام. وأن تفاعل العلاقات ارتبطت بما كان عليه حوض المتوسط خلال القرن السادس عشر، من تحولات طبعتها وقائع التوسع المسيحي بقيادة اسبانيا والبرتغال والتي افضت الى احتلال شواطئ مغربية عدة وتهديد باقي جهات العالم العربي الاسلامي. مشيرة الى أن الدولة العثمانية برزت آنذاك كقوة حامية للبلاد الاسلامية من الأخطار المسيحية، وأن التعاون العثماني المغربي أثمر ايقاف زحف الابيريين وتحرير ثغور مغربية عدة. ومؤكدة أن فترة حكم المولى محمد عبد الله بالمغرب عرفت انفتاحاً وتعاوناً مع العثمانيين، ما تجلى فيما قدمه المغرب من دعم مالي ودبلوماسي للدولة العثمانية التي كانت تمر بفترة حرجة بسبب التضييق الروسي عليها، وفي استفادته منها للقيام بإصلاحات شملت عدة مجالات منها المجال العسكري.

وحول موضوع لا يزال شبه مغمور من الوجهة التاريخية، تناولت نزهة عقيلي باحثة بالرباط اشكالية ” الصرة المغربية في العهد العثماني”، تحديداً ما يخص تدبير وتصريف شؤون الصرة المغربية التي اضطلع فيها الباب العالي بأدوار هامة خلال فترة معينة من النصف الثاني من القرن الثامن عشر الميلادي. ولعل الصرة في الاصطلاح التاريخي، هي حزمة الأموال والذهب التي يبعثها حكام البلدان الاسلامية الى أهالي الحرمين الشريفين بشكل منتظم رفقة مواكب الحج. المداخلة توقفت على ما شهدته عملية نقل وتوزيع الصرة المغربية على عهد سيدي محمد بن عبد الله من تغيير، بحيث عوض نقل هذه الصرة بواسطة ركب الحج الرسمي بعثها السلطان المغربي رفقة ركب الحج العثماني- الشامي، ما احتاج معه الأمر لتواصل بينه وبين عبد الحميد الأول العثماني كما تؤكد ذلك الوثيقة العثمانية. وفي مداخلة بعنوان ” الدعم المغربي لايالة طرابلس خلال الحرب الليبية الأمريكية 1801- 1805″، عرضت خديجة القباقبي اليعقوبي باحثة بالرباط لجهود الحكومة الأمريكية من اجل حماية سفنها بحوض المتوسط بعد حدث استقلالها عام 1776، وهي الفترة التي فتح فيها المغرب موانئه امام التجارة الأمريكية لتظل بالمقابل بنوع من التوتر مع الولايات العثمانية بالجزائر وتونس وطرابلس. وعلى اثر حصار ضربته الولايات المتحدة على طرابلس دخل المغرب الحرب متضامناً مع حكام هذه الأخيرة، بعد رفض المسؤولين عن الأسطول الامريكي الافراج عن سفينة مغربية محملة بالقمح كان قد وجهها  السلطان محمد بن عبد الله لباي طرابلس، ما كان وراء اعلانه الحرب على الولايات العثمانية وطرد ممثلها بطنجة. ولعل هذه التطورات تترجم ما عرفته العلاقات المغربية العثمانية خلال هذه الفترة من تحول.

وبتناول متميز في مداخلة علمية بعنوان “الزعماء الروحيون ومدربو الحياة”، ناقشت فدوى تنان باحثة عن المدرسة المحمدية للمهندسين بالرباط، مسألة التصوف الذي انتشر في المغرب عبر الزوايا وفي تركيا عن طريق حركات دينية تعرف بالأخويات. ناقشت بأسلوب خاص عميق جاذب وقع مسار سيدي عبد الرحمن المجدوب بالمغرب ومولاي جلال الدين الرومي بتركيا والذين كانا مثيرين ولا يزالا الى اليوم، مؤكدة أنه رغم ما يفرق بينهما من زمن ولغة وثقافة وبيئة…فقد كانا بمصير متشابه و مدربان للحياة. بإفصاحهما عن الامكانات البشرية من خلال مبادئ العمل التي هي متجذرة في الحكمة والثقافة الروحية الصوفية. مع أهمية الاشارة الى ما احتوته هذه الندوة من مداخلات لباحثين ومؤرخين أتراك كما بالنسبة لـ : الدكتور رفيق توران رئيس معهد تاريخ تركيا والذي تناول موضوع “رمزان باشا والانتصار في معركة وادي المخازن الامدادات التاريخية والفترة الذهبية للامبراطورية العثمانية في افريقيا”، الدكتور ادريس بوستان عن جامعة استنبول في موضوع “المبعوثون المغاربة الى استنبول والعلاقات المغربية العثمانية”، الدكتور البراورتايلي عن جامعة كلاطازراي، ثم الدكتور أوغورأونال المدير العام لأرشيف دولة تركيا، في موضوع “أهمية الأرشيف العثماني في سياق العلاقات المغربية التركية”.

ولعل من تميز ندوة الرباط غير المسبوقة حول ذاكرة المغرب- تركيا، كونها تضمنت 22 مساهمة علمية لباحثين عن عدة مراكز ومعاهد ومؤسسات جامعية بالمغرب وتركيا، مساهمات تم جمعها وطبعها واصدارها وتوزيعها وتوقيعها في أشغال الافتتاح ضمن مؤلف ضخم متفرد بحوالي خمسمائة وخمسون صفحة. مؤلف بتقديم متميز للدكتور مصطفى الكثيري المندوب السامي، بقدر ما جاء بعمق معرفي علمي ومنهجي في علاقته بسياق العلاقات المغربية التركية، بقدر ما كان برؤية ودراية ووعي بما يمكن أن يسهم به المشترك التاريخي كذاكرة، في رسم معالم تنمية حاضر واستشراف نماء يخص مستقبل البلدين. كما جاء المؤلف في مطلعه معززاً بتوطئة عميقة باشارات علمية ذات صلة وبتركيب منهجي محترف لباحثين متميزين في حقل تاريخ المغرب ووش العلاقات المغربية العثمانية خاصة، ويتعلق الأمر بالدكتور عبد الرحمن المودن وعبد الحفيظ الطبايلي اللذين يستحقان إجلالا وإكباراً، لِما كان لهما من فضل رفقة أطر المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير  في بناء وإعداد وانجاح هذا الموعد غير المسبوق. وإذا كان هذا العمل العلمي الذي يستحق التنويه قد توجه بعنايته لرصد فعل وتفاعل المشترك التاريخي بين المغرب وتركيا من خلال وثائق وتجليات متداخلة، فقد اسهم عملياً في توسيع التراكم سياقاً ونصاً في هذا المجال، وعمل على إبراز قيمة ما هو مشترك تاريخي في عمل الدبلوماسية المغربية من خلال الأرشيف، وعياً بما يمكن أن تُسهم به الذاكرة والتاريخ لفائدة حاضر البلاد ومستقبلها.

ويبقى مؤلف”الذاكرة المشتركة المغربية التركية” كوثيقة حصيلة تطارح فكري في ندوة يوليوز 2018 بالرباط، من وثائق الأعمال العلمية الأكاديمية ذات القيمة المضافة حول ما هو ديبلوماسي راهن في زمن المغرب، لِما تأسس عليه من أسئلة عميقة وما انطلق منه من وقائع وأحدات ورؤية تبصرية استشرافية في هذا المجال. ولعل هذا يتجاوب وينسجم مع اهتمام واسع في هذا الاطار، لدى مهتمين وسياسيين وفاعلين اقتصادين وغيرهم. وبمقابل دراسات تاريخية توجهت باهتماماتها لِما هو علائقي مغربي أروبي، شكلت تراكماً أكاديمياً على قدر عالٍ من الأهمية حول تاريخ علاقات المغرب الدولية، كما بالنسبة لدراسة قيمة انجزها الدكتور سمير بوزويتة حول العلاقات المغربية الأمريكية الجنوبية. مقابل هذا توجه مؤلف “ذاكرة المغرب- تركيا” صوب جبهة أخرى، بحساسية هوياتية مجالية سياسية وثقافية لا تزال بأفق اشتغال علمي واسع. ما شكل تثميناً لما حصل من اسهامات علمية على قدر عال من الأهمية، وتحفيزاً لانفتاح الباحثين أكثر على هذه الذاكرة من خلال استثمار متوفر هام من الأرشيف، تجاوباً مع انشغالات وأسئلة دارسين ودبلوماسيين ومستثمرين وقراء ومهتمين بهذا المجال. وعليه، يسجل لندوة الرباط حول “الذاكرة المشتركة المغربية التركية”، وللمؤلف الذي صدر بالمناسبة ضمن منشورات المندوبية السامية لقدماء المقاومين واعضاء جيش التحرير، أنهما كانا في الموعد المناسب بجرأة أدبية وإرادة ورهان جعل الذاكرة والتاريخ في خدمة راهن علاقاتٍ وتشاركٍ مغربي تركي استشرافي واعدٍ ومتميز.

                                                                                   عبد السلام انويكًة.. باحث

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

Rabat-Arts :Exposition de l’artiste Mohammed Qannibou du 29 décembre au 15 janvier à Rabat sous le thème “Etats de corps”.

Rabat-Arts : Exposition de l’artiste Mohammed Qannibou  du 29 décembre au 15 janvier à Rabat …