الرئيسية - أخبار - مسار معلم والمنظومة التربوية: خلاصات أساسية للأجيال الحالية والمستقبلية

مسار معلم والمنظومة التربوية: خلاصات أساسية للأجيال الحالية والمستقبلية

 

احتضنت مؤسسة عقبة بن نافع الفهري بالتاريخ المومأ اليه أعلاه،على الساعة الثالثة بعد الزوال، عرضا تربويا من تقديم الأستاذ عبد القادر الهاشمي، يحمل عنوان مسار معلم والمنظومة التربوية: خلاصات أساسية للأجيال الحالية والمستقبلية. حضر فعاليات هذا العرض ثلة من الأطر الادارية والتربوية التي تشتغل بداخل مدينة أوطاط الحاج والضواحي. في واقع الأمر، كان الحضور لافتا للانتباه، ومرد ذلك أن العرض سيقدمه أستاذ قاب قوسين أو أدنى من التقاعد وسيخصصه تحديدا للحديث عن مساره المهني الحافل بالعطاء ونكران الذات

المسير

سير فقرات هذا العرض التربوي الأستاذ خالد بركاوي الذي استهل كلمته الأولية بتوجيه باقة شكر وتقدير للحضور الأكارم، مؤكدا سعادته الغامرة وهو يحضر بمعية المديرين وهيئة التدريس لهكذا تظاهرة تربوية متميزة والتي تجمع في كنف مؤسسة عريقة وتاريخية هذه الباقة من الخبرات التربوية من أجل الاستماع الى تجربة مهنية تجاوزت سقف الأربعين سنة بحولين ليس الا.

كلمة السيد رئيس المؤسسة

رحب السيد المدير بالحضور الكريم ترحيبا حارا، مردفا أن هذا الحضور الذي يثلج الصدر هو دعم قوي للمبادرات الجادة والرامية الى تبادل الخبرات والاستفادة من تجربة ثرية لأستاذ ال جهدا استثنائيا من أجل تجويد تعلمات عددا لا يستهان به من المتعلمات والمتعلمين، في المحيط القروي أو الحضري على حد سواء.

استطرد للحديث عن ابتهاجه للاشتغال مع أيقونة هذه المؤسسة وقيدومها والمعروف بسعة صدره وتسامحه وتكريس جهوده الحثيثة لتقديم منتوج بيداغوجي بمقتضى الجودة المنشودة لمتعلمين تحذوهم الرغبة الجامحة للاستفادة من اطار تربوي راكم خبرة مهنية بالغة الأهمية.

تمنى في المحصلة النهائية تقاعدا مريحا للأستاذ وطالب الجميع الى الاستماع بإمعان شديد للمعلم الذي نذر نفسه لخدمة المدرسة العمومية، والحرص على أخذ الدروس البليغة من فاه هذا الحكيم

كلمة السيد رئيس جمعية أمهات وأباء واولياء التلاميذ

استهل السيد الرئيس كلمته بالترحيب بالمديرين والأساتذة الأفاضل الذين تكبدوا وعثاء التنقل من أجل الاستفادة من تجربة حبلى بالمهنية والاحترافية والتضحيات الجسام، مؤكدا أن الأستاذ الهاشمي، فضلا عن كونه فردا من عائلته، فهو زميل اشتغل بمعيته سنوات طوال، كانت هاته السنون التي قضاها برفقته مليئة بالتقدير والاحترام وتقاسم المعارف التربوية. انه انسان صادق وصدوق وخلوق، رجل تربية مقتدر،الحديث معه شائق وماتع، وفي المنتهى طالب جميع الحضور الى الاصغاء بامعان شديد لعرضه الذي سيحمل العديد من العبر والدروس الشفيفة التي ستشكل لامحالة نبراسا يهتدي بهديه الأساتذة الشباب.

عرض الأستاذ الهاشمي عبد القادر

شرع الأستاذ في وضع العرض في سياقه التاريخي، حيث التحق بهذا القطاع الحيوي الذي يشكل ثاني أسبقية وطنية ابان مرحلة السبعينيات من القرن الماضي، والتي اتسمت بوجود المخطط الخماسي 1973/1977 ثم المخطط الثلاثي 1978/1981 ، تم مناظرة افران وهي مرحلة اتسمت بالاشتغال في العالم القروي في ظروف صعبة، وبالحد من الولوج الى الخدمات الجامعية وتقليص ميزانية التربية الوطنية، تم توالت بعد ذلك العديد من البرامج والمخططات التي كانت تروم بالأساس النهوض بهذا القطاع الاستراتيجي وجعله قاطرة محورية للتنمية المبتغاة. ومن أبرز هذه المخططات فترة 1981/1995 التي تميزت بتنزيل مقتضيات التقويم الهيكلي وخفض نفقات التعليم وتشجيع القطاع الخاص وبروز ظاهرة الأقسام المشتركة وتيسير سبل انتقال المتعلم من مستوى أدنى الى مستوى أعلى

بعد ذلك عرج للحديث عن محطة مفصلية في تاريخ الاصلاحات الوطنية التي همت المدرسة العمومية وهي فترة 1994/1998 والتي تميزت بصدور تقرير البنك الدولي وبانفراج الاحتقان الاجتماعي ومأسسة الحوار الاجتماعي وبروز الكتلة والوفاق وبداية تحول التفكير من الصراع المرير الى ضرورة التعاون بين مكونات المحتمع من أجل توطين التنمية وخلق شروطها الفضلى وهو ما تأتى من خلال الانتقال السلس للسلطة ودخول المغرب مرحلة الميثاق الوطني للتربية والتكوين والذي تمت صياغته من قبل لجنة ملكية ضمت هيئات مختلفة توافقت على الدعامات والموجهات الأساسية لهذه الوثيقة المرجعية، في هذا السياق اعتبر المتعلم محور الفعل التربوي والمؤسسة نقطة ارتكاز لتوطين مدرسة مواطنة منفتحة ومفعمة بالحياة

مرت مرحلة عشرية التربية والتكوين ودخل المغرب غمار تجربة البرنامج الاستعجالي، ورغم المجهودات المبذولة على مستوى رفيع، الا أن النتائج كانت وخيمة وباء البرنامج بالفشل الذريع، وهذا ما أكدته التقارير الوطنية والدولية وكذلك برامج التقويمات الدولية كبيرلز، وتيمس، وبيزا

من أجل تجاوز هذه الوضعية المقلقة، تم تجريب مقتضيات الرؤية الاستراتيجية 2015/2030

تلك اذن هي السياقات التاريخية التي درس تحت ظلالها الوارفة الأستاذ الهاشمي. رغم الاقرار بتوالي لازمة الاخفاق، الا أن الأستاذ كان مدركا لجسامة قدسية الرسالة التربوية، وكان رهانه الأساسي هو تحقيق التميز وتشكيل الاستثناء

المناقشة

أثار العرض التربوي نقاشا مستفيضا و غنيا ينم عن القيمة المضافة التي قدمها حيال قتامة المشهد التربوي، ويمكن أن نلخص أبرز ما جاء في مداخلات الأطر التربوية والادارية على الشاكلة التالية:

يستحق العرض كل التقدير والثناء، بالنظر الى التجربة المهنية التي راكمها الأستاذ والعديد من المحطات الاصلاحية التي عاشها، والعلاقات التي نسجها مع التلاميذ والأساتذة والكوادر الادارية من مديرين ومفتشين ومسؤولين، ناهيك عن الأسر والشركاء.

التأكيد على انتماء الأستاذ الى مدرسة أحمد بوكماخ والى نصوصه التي تتسم باستعمال لغة جزلة وأسلوب أكثر انسيابية والحامل لحزمة من القيم الاسلامية والوطنية والكونية الحضارية

التأكيد أن أزمة التعليم معقدة وشائكة، لكن مداخل اصلاحها بيد الخبراء والمهتمين بحقل التربية على المستوى الوطني، باشراك فعلي للممارسين في الميدان والانصات الى مقترحاتهم وأفكارهم النيرة.

ضرورة تقويم التجارب الاصلاحية السابقة والعمل على أخذ الايجابيات والاشتغال اكثر على الاختلالات التي تحتاج الى تصويب

خاتمة.

اختتم السيد رئيس المؤسسة كلمته بتوجيه الشكر العميم الى الأستاذ الذي من حسناته أنه جمع في المحيط الاداري لمدرسة عقبة صفوة من المديرين والأساتذة والآباء من أجل تبادل الأفكار والتفكير بذهنية جماعية حول المداخل الأساسية لإعادة الاعتبار وارجاع الثقة الى المدرسة المغربية التي فقدت الكثير من بريقها

ونوم بالعمل النوعي للأستاذ الهاشمي، ورفع القبعة عاليا للأساتذة الذين سيحالون على التقاعد من قبيل محمد المغاري وعلي الهاشمي ومحمد الطالبي

ولم يتوان لحظة واحدة من دعوة الجميع الى قراءة العرض ونسخه والاطلاع على كافة تفاصيله وجعله وثيقة مرجعية يحتذي بمحتوياتها كافة الأساتذة.

 

 خالد بركاوي

أستاذ بمدرسة عقبة بن نافع الفهري/أوطاط الحاج

المديرية الاقليمية لبولمان

 

 

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

Meknès-Tourisme: Appel du CPTM pour la création d’ instances dirigeantes en tenant compte du découpage administratif régional

Le bureau du Conseil Préfectoral  du Tourisme de Meknès (CPTM) , réuni récemment à son …

تعليق واحد

  1. دائما متألق استادي المحترم خالد البركاوي
    شكرا لجهودك المبدولة.
    جزاك الله خيرا