الرئيسية - أخبار - في حفل تكريم المناضلين الاتحاديين ذ محمد بنسعيد وذ محمد البواب

في حفل تكريم المناضلين الاتحاديين ذ محمد بنسعيد وذ محمد البواب

فاس

محمد بوهلال

***

 

مساء الجمعة 2 مارس  2018كان عدد هام من الأطر الاتحادية القحة على موعد مع لحظة تاريخية في حياة الاتحاد الاشتراكي بمدينة فاس المناضلة  ويتعلق الآمر بتكريم المناضلين   ذ محمد بنسعيد  وذ محمد البواب اللذان يعدان من أهرامات المناضلين الاتحاديين بفاس  ،هذا الحفل التكريمي الذي دعت إليه نخبة من الأطر الاتحادية بناة طارق.

وكانت مناسبة التكريم بمجمع القدس  فرصة التقى فيها المناضلون الاتحاديون  بعد غياب طويل ،حيث تعانق الجميع ،ولسان حالهم يعبر عن الشكر الجزيل لهذه المبادرة التي يمكن أن تكون بداية انطلاقة لعهد جديد في حياة الاتحاديين بفاس الذين غصت بهم قاعة دار الشباب التي جمعت  أجيال البناة  والجيل الجديد من الشباب الطامح إلى التغيير ، وكان هاجس الجميع هو حضور هذه اللحظة التاريخية المفعمة بأريج النضال وعمق التحديات .

استهل اللقاء بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم ، ليتناول الكلمة بعد ذلك الدكتور شكيب العلوي   احد بناة طارق ليؤكد أن الهدف من هذا اللقاء هو التواصل  في هذه اللحظات التاريخية مع مختلف الأطر الاتحادية والمناضلين بفاس لتكريم رجلين عظيمين من مناضلي الاتحاد الاشتراكي أللدين ابليا البلاء الحسن وقدما الكثير من التضحيات ليتبوآ الاتحاد  بفاس  ما كان  يستحقه محليا ووطنيا.

د إدريس البوعباني  تناول الكلمة باسم بناة طارق منوها بتضحيات كل من المحتفي بهما مشيرا إلى العلاقة المتينة التي كانت تربط بين ذ بنسعيد وشباب حي الدكرات وطارق إذ كان يعمل على تأطيرهم في الشبيبة الاتحادية بالإضافة إلى ارتباطه العضوي بساكنة  الدكارات  وحي طارق ودوار جباله هذه المنطقة  التي  كانت مهشمة  و يقطن فيها عدد كبير من المواطنين قي أكواخ قصديرية وبنية تحتية تكاد أن تكون  منعدمة ،وبفضله وتضحياته المتواصلة تلمس شباب المنطقة العلى ،حيث أنجبت عددا من الأطر الفاعلة بفضل توجيهاته ،ولعل هذا العمل التربوي يقول د البوعباني…  يعد أهم سجل يفتخر به ذ بنسعيد .

وخلاصة القول فان المحتفي به يعد كفاءة حقوقية وسياسية وإنسانية نرجو الله أن يمتعه بالصحة والهناء جزاء  لما قدمه لفاس والمغرب.

من جهته أكد الدكتور محمد الحضوري أن ذ بنسعيد يعد هرما في النضال والعمل وهو مثال للصدق مع الله والمجتمع وأضاف  شكرا للإخوان الذين نظموا هذا العمل الذي مكننا من اللقاء والتواصل مع عدد هام من المناضلين الاتحاديين بفاس ،ثم استعرض د الخضوري أهم المحطات في حياته العملية والنضالية بعد الاستقلال ،فالمحتفي به من الرعيل الأول الذي عمل بالإدارة الترابية نظرا للشهادات التي حصل عليها ، ومنها انتقل إلى إدارة الفوسفاط التي وجد بها عددا من الأطر النقابية التي اشتغل معها ،ثم عاد إلى مسقط رأسه فاس ليمارس مهنة المحاماة ، حيت رافع على عدد من المناضلين الاتحاديين والنقابيين فكانت مرافعاته القوية وأسلوبه المتميز وحنكته السياسية تجعل من تلك المحكمات محطات لاستقطاب عدد هام من المواطنين للانخراط في الحزب  ،حني أصبح يعرف بمحامي اليسار والطبقة العاملة .

لقد مارس السياسة بأخلاق يقول.. الخضوري كما حضر محطة تأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية وكان من أوائل الملتحقين به ، وكان من المخططين والمرافقين للشهيد المهدي بن بركة في بناء طريق الوحدة ،كما تحمل المسؤولية بالبرلمان إلى جانب ثلاثة مناضلين اتحاديين بفاس سنة1974 حيث ا فاز الاتحاديون في تلك الفترة بكل المقاعد المخصصة لفاس في البرلمان،كما شكل إلى جانب إخوانه في المجلس البلدي معارضة قوية وبناءة  أهلت الاتحاد بعد ذلك أن يكتسح المجلس بأغلبية مريحة سنة 1983، ونظرا لحنكته وكفاءته العالية اتخذه المجاهد عبد الرحمان اليوسفي مستشارا قانونيا له قي حكومة التناوب التي كان يرأسها .

المحامي ذ بنونة أشاد بالمحتفي به مؤكدا انه كان مدرسة في المحاماة والسياسة فعلى يده تخرج عدد هام من المحامين الأكفاء ،اذ كان حريصا على قضايا  المترافعين ولا يقبل أي إخلال اوتهاون في آية قضية ينتصب للدفاع عنها ،إذ كان لايتواني في الدفاع عن المعتقلين السياسيين واليه الفضل يقول ذ بنونة يرجع  في ممارستي لمهنة المحاماة حيث سبق للنيابة العامة ان اعترضت على تسجيلي بهيأة محامي فاس باعتباري معتقلا سياسيا فانبري ذ بنسعيد لدحض هذه الأطروحة ليؤكد أن الممارسة السياسية ليست جريمة ،هكذا كانت مواقف المحتفي به خاصة عندما كان يمارس المعارضة إلى جانب إخوانه في المجلس البلدي ، ولما استقبل المرحوم الملك الحسن الثاني أعضاء المجلس ا بفاس في  سبعينات القرن الماضي ،و تناول ذ بنسعيد الكلمة باسم الفريق الاتحادي المعارض وجه رسالة مشفرة إلى الراحل قائلا .. يامولاي إن  فاس عروس رائعة الجمال  غير أنها تتمنطق بحزام قصديري فأدرك الملك فحوي الرسالة ،  وأعطي تعليماته لمحاربة مدن الصفيح بفاس ،وفعلا استطاع المجلس الاتحادي  القضاء على هذه الظاهرة بتعاون مع السلطات المحلية ،وتم تمكين المستفيدين من بقع أرضية بعين السمن مع تصميم موحد  وتم تحقيق مطلب هام سبق للمحتفى به أن عرضه على أنظار الراحل الحسن الثاني .

وبعد فاصل موسيقي  تواصل الاستماع للشهادات حول المناضل  محمد البواب استهلها د عبد العزيز ألعتيقي مشيدا بالخصال الحميدة التي يتمتع بها المحتفي به حيث أكد انه عاجز  عن ذكر كل ما يتمتع به من خصال حميدة ومواقف نبيلة مؤكدا ان الصدفة جعلته يسكن بجوار ذ البواب أمام دارته الأنيقة التي غرست بالورود والأزهار المختلفة وأشجار ألارنج التي كان يفوح شذاها ربيعا حيث كنت التقط الأزهار المتساقطة لأهيئ بها كؤوس الشاي ، فكنت كلما صادفته إلا وأحييه وكان يبتسم ابتسامته  التي لاتفارق محياه المشرق ، وكان من عادته آن يستيقظ في الصباح الباكر فيشتري جريدة الاتحاد الاشتراكي وصحفا آخري  ويشرب قهوته في مقهي المارينيون ويطلع على الأخبار السياسية  والاجتماعية وغيرها ثم يقفل راجعا إلى بيته وهو يوزع الابتسامات على كل من لقيه في طريقة لينطلق بعد ذلك ليمارس عمله كمفتش للغة العربية وآدابها ، وان انسي فلن انسي موقفه النبيل ذلك ان ابنته الحاضرة معنا الآن والتي كانت طفلة في تلك الفترة فازت في قرعة اليانصيب التي كانت تنظم بالمؤسسات التعليمية بسيارة جديدة من نوع سيمكا 1100 ،وبدلا من استغلالها قدمها هدية للفدش في  شخص نوبير الأموي  حيث كانت المركزية النقابية في تلك الفترة لاتتوفر على موارد مالية هامة  وبتلك السيارة استطاعت المركزية النقابية فدش ان تغطي أنشطتها في ربوع المغرب ،هذه العملية كانت بالنسبة لي درسا نضاليا حيث حدوت حدوه عندما عدت من سوريا بعد أن كلفت بمهمة نقابية هناك فرفضت ان استلم التعويضات  المادية التي خصصتها لي المركزية  بعد أن عدت إلى المغرب مقتديا بما قام به ذ البواب حفظه الله ورعاه .

الأخ محمد بومهدي الإطار النقابي والسياسي  المعروف قال قي شهادته … عرفت أخانا البواب مؤطرا رائدا في مجال التربية والتعليم ،فمهما قلت فيه  فلن أوفيه حقه ولا يمكن ان اختزل صفاته الحميدة وممارساته الهادفة وعطاءه المتميز ،فهو يعتبر رائدا من رواد النقابة الوطنية للتعليم كدش ثم فدش إلى جانب مناضلين قدموا الكثير من العطاء والتضحية منهم من غادرنا إلى دار البقاء ،لقد كان الأخ البواب مؤطرا رائدا في مجال التربية ، وكان يحمي الأساتذة من عسف الإدارة والمغرضين بسبب مواقفهم النضالية، زيادة على ذلك فقد كان رهن إشارة النفاية الوطنية للتعليم محاضرا ومؤ طرا  مبادرا لدعم النقابة ماديا ومعنويا لا يغضب ولا يحزن دائم التفاؤل لا تفارقه الابتسامة أبدا انه من بين أحسننا أخلاقا وأصدقنا طوية وأخلصنا نضالا.

هذا وألقى الأخ محمد بنيس كلمة رقيقة في حق المحتفي به بأسلوب أدبي راق  حيث قوطعت بالتصفيق في كثير من محطات المحتفى به محمد البواب ، وانصبت على محورين الأول يتعلق بالمجال التربوي والتأليف المدرسي والتأطير العملي والمحور الثاني تناول فيه الأخ بنيس نضالات ذ البواب النقابية والسياسية ومواقفه الداعمة للحزب مشيرا انه خلال الحملات الانتخابية سواء البلدية اوالنيابية كان يخوض الحملة منفردا معتمدا على نفسه حيث كان يطرق البيوت دارا دارا ويفتح الحوار مع المواطنين لإقناعهم بالتصويت للاتحاد الاشتراكي، وفي سنة 1970 عندما دعا الحزب للتصويت ضد الدستور  ، وبعد أدائه لصلاة الجمعة انطلق في توزيع المناشير التي تدعو إلى المقاطعة فألقي عليه القبض وسيق إلى مخفر الشرطة وعند استنطاقه من طرف العميد عن الذين زودوه بالمناشير وإخوانه الذين يتعاملون معه أنكر

ولم يعترف بأي مناضل وأكد انه توجه إلى مقر الحزب الذي كلن يوجد في حي الزر بطانة وتناول كمية من المناشير التي كانت موضوعة رهن إشارة المناضلين واطلع  على فحوي الدعوة للإضراب فاقتنع  بموفق الحزب  وقام  بواجبه النضالي ،هكذا كان ذ البواب حفظه الله مثالا للمناضل الحقيقي الذي تفاني في خدمة الاتحاد الاشتراكي ومواطني فاس حيث فاز في الانتخابات البلديةستة1983

وقبل اختتام الحفل التكريمي وتسليم درعي المناسبة تناول الكلمة ذ البواب لينوه بهذه المبادرة النبيلة وليحث على تكريس ثقافة الاعتراف  بمناضلي حزب الاتحاد الاشتراكي تشجيعا للشباب  حني يتم استقطابهم لمواصلة المسيرة النضالية ،

أما ذ بنسعيد فتحدث عن علاقته بساكنة الدكارات وطارق متذكرا حملته الانتخابية عندما كان سكان هذه المنطقة يسكنون الأكواخ حيث أخذت وعدا على عاتقي في حملتي  الانتخابية النيابية  بان  أناضل حتي يتم القضاء على الأكواخ ،   فانبرت لي سيدة من سكان المنطقة لتهددني بالقتل إن لم أف بعهدي ، فارتعدت فرائص الصغيرة بنت أخي التي كانت تقف  إلى جانبي فوق عربة يدوية طالبة مني أن اسحب وعدي لكنني رفضت  وبعد نجاحي طرقت جميع الأبواب وربحت الرهان وهاهم سكان طارق يملكون سكنا لائقا  والحمد لله ، وتشاء الصدف أن التقي بتلك السيدة التي  هددتني سابقا بالقتل  فحيتني وشكرتني على ما قمت به من وفاء بالعهد.

تجدر الإشارة أن الحفل التكريمي حضره وتتبع أطواره الأخ الكاتب الإقليمي للحزب ذ جواد شفيق والأخت خديجة السلاسي الكاتبة الوطنية للقطاع النسائي الاتحادي والمناضل النقابي الأخ الكافوني والأخ الرماح .

 

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

Rabat-Arts :Exposition de l’artiste Mohammed Qannibou du 29 décembre au 15 janvier à Rabat sous le thème “Etats de corps”.

Rabat-Arts : Exposition de l’artiste Mohammed Qannibou  du 29 décembre au 15 janvier à Rabat …