الرئيسية - أخبار - سكيزوفرينيا #بقلم_فونونو_خالد

سكيزوفرينيا #بقلم_فونونو_خالد

سكيزوفرينيا #بقلم_فونونو_خالد

**

لم نكن نتوقع في يوم من الأيام كمهنيين، أن تخرج علينا وزارة السياحة بقانون تنظيمي لمهنة الارشاد ينسف كل المجهودات التي بدلت في السنوات الأخيرة من أجل تطوير هذا القطاع، لكن وللتذكير، فالعملية بدأت مع مكتب الدراسات الذي كلف خزينة الدولة الملايين، وكان يجوب مسؤولوه ربوع الوطن ليشرحوا لنا الخير العميم الذي سوف يحل بقطاع السياحة والشركات الكبرى التي بامكان المرشدين إنشاؤها، وبالمناسبة ونظرا لتصويت البرلمان على الحق في الحصول على المعلومة، نريد أن نعرف المبلغ الاجمالي الذي صرف على هاته الدراسة وكذلك برامج التكوين حتى ننور الرأي العام الوطني.

المفاجئة كانت عند خروج مشروع قانون 09-10 في نسخته الأولى والذي عدل فيما بعد؛ أي قانون 12-05 ، انكشفت الحقيقة الدامغة على ان هذا القانون جاء ليجهز على كل مكتسبات المرشدين، وعوض ما يصلح الوضعية الاجتماعية ويأتي بحلول لوضعنا اللامستقر من توفير تغطية صحية و تقاعد، أتى ببنود هي موضع خلاف إلى حد كتابة هاته السطور لما فيها من حيف، خاصة المادة 31 منه والتي أصرت الوزارة أيما اصرار على اقحامها رغم المطالبة الملحة من المهنيين على حدف هاته المادة. لكن الوزارة أبانت عن تعنت كبير ومضت في تطبيق قانونها، مستغلة الفراغ التنظيمي الذي كان يعاني منه قطاع الارشاد السياحي. نعي جيدا الخلفية من وراء هذا القانون الذي أرادت الدولة من خلاله البحث عن حل مشاكل اجتماعية لفئة معينة على حساب قطاع حيوي من المفروض أن يبقى في منأى على المزايدات السياسية والحلول الترقيعية والبحث عن مكاسب آنية، لأن التأثير السلبي سوف يضر بالمنضومة السياحية برمتها.

لقد لاحظ الجميع الطريقة التي رد بها السيد معالي وزير السياحة على سؤال للمستشار من حزب “الباجد”، “بأننا تأخرنا” كما لو أن القطاع به خصاص لهاته القدرات والطاقات وفتح المجال لها لمزاولة مهنة الارشاد السياحي يعد بمثابة قيمة مضافة تغني القطاع وفَتْح مبين. لكن يعوزها فقط، وبكل بساطة، ترخيص. لكن حقيقة الأمر، هم يمارسون هوايتهم في مضايقة السياح صباح مساء وكل يوم وكل دقيقة وكل ساعة. ومن جانبنا ولهول الصدمة، لم نفهم شيء!!! وزير السياحة يصف من يتطفل على مهنة الارشاد بأشخاص يزاولون مهنة بدون ترخيص؛ إنه أمر غير مقبول من رجل دولة يتحمل مسؤولية قطاع كبير واستراتيجي يعول عليه كرافعة للاقتصاد الوطني.

ولنرجع قليلا لقانون وزارة السياحة الذي فرضته عنوة ضد إرادة المهنيين: فالقانون في مادته 21 يصف هؤلاء #بمنتحلي_الصفة ويحيلنا على مجموع القانون الجنائي 381. نعيش اليوم ازدواجية الخطاب، أي حالة اسكيزوفرينيا متقدمة تعاني منها نخبنا السياسية وتؤثر بشكل كبير على مجموعة من القطاعات الحيوية. وبالمناسبة، نقول للوزارة إن قراركم سوف يكون له تأثير كبير على مهنة الارشاد السياحي على المستوى القريب والمتوسط وسوف تضعفون الجمعيات المؤطرة التي من المفروض أن تكون شريكة في اتخاد القرارات، وتساهمون في حالة الاحباط والتدمر العارم التي تمكنت من جميع المرشدات والمرشدين وسوف تخلق مزيدا من الفوضى واللاتنظيم. أما مبارتكم فقد خرجت عن سياقها وأبانت عن الارتجالية التي تتخبطون فيها بحيث كل فئات المجتمع كانت ممثلة، فنجد الموظف، الموجز، الأمي (لا يعرف كتابة اسمه ) الخ، وهي مسألة غير قانونية حسب المادة 31 والتي جاءت لمن لا يتوفر على المؤهلات المنصوص عليها في المادة 6. لكن السؤال المطروح من هو المستفيد الحقيقي من كل هذا العبث وبث الفوضى في قطاع الارشاد السياحي ؟ على الوزارة أن تطرح مسألة حدف المادة 21 من القانون المنظم موضع الجد، لأن هاته المادة محرجة وتعري واقع الوزارة على أنها غير قادرة على تطبيق هاته المادة لا مع المغاربة ولا مع الأجانب والذين بالمناسبة، ينتظرون هم الآخرين دورهن في الاستثناء لأنهم يتقنون لغة بلدهم بشكل جيد جدا ولهم تجربة ميدانية كبيرة بحيث يشتغلون في المغرب بكل أريحية وبدون حسيب أو رقيب مند زمان ليس بالهين، ويمكنهم أن يأتوا بالعديد من رسائل Recommandation من أكثر من بزار. على الوزارة تحمل تبعات قرارها اللامسؤول والذي أدخلنا في حالة سيكولوجية سلبية سوف يكون لها تأثير كبير على قطاع الارشاد السياحي بشكل عام.٠

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

بعد حريق طاطا قافلة تحسيسية لمكافحة الحرائق تجوب واحات إقليم الرشيدية.

  جواد جعواني بعد الحرائق الكبيرة التي التهمت أكثر من 70.000 نخلة بواحات طاطا هذا …

تعليق واحد

  1. لم يبقى لجمعية المرشدين بفاس سوى العويل. الدولة والوزارة ادرى بالقانون من مرشد هامه الوحيد هو (الجعبة) ليس كل المرشدين لكن في فاس اكتر من 98% منهم كذلك. 2/ ان تكون مرد سياحي بامتياز لازم دوز فو گيد. للتذكير مرشد سياحي في القانون العرفي تسمى حرفة. ولا مقارنة بينها وبين مهنة المحامات ولا التطبيب