الرئيسية - أخبار - بتنسيق وتعاون مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس-مكناس والمديرية الإقليمية بفاس منظمة التضامن الجامعي المغربي تفتتح الدورات التكوينية لفائدة الأساتذة المتعاقدين بفاس وتستضيف د. فؤاد شفيقي مدير المناهج وخبراء في الديداكتيك والتشريع القانوني

بتنسيق وتعاون مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس-مكناس والمديرية الإقليمية بفاس منظمة التضامن الجامعي المغربي تفتتح الدورات التكوينية لفائدة الأساتذة المتعاقدين بفاس وتستضيف د. فؤاد شفيقي مدير المناهج وخبراء في الديداكتيك والتشريع القانوني

عزيز باكوش **

أكد د محمد دالي أن الدورات التكوينية التي تسهر على تنظيمها منظمة التضامن الجامعي ستعزز لا محالة الكفايات المهنية للأساتذة الموظفين بالتعاقد، وستعمل على تمكينهم من معرفة واجباتهم وحقوقهم والتزاماتهم في هذا الصدد. واعتبر في كلمة له بمدرج مولاي سليمان بالمركز الجهوي للتكوينات والملتقيات أن شروع الفروع الإقليمية لمنظمة التضامن الجامعي المغربي في تنظيم دورات تكوينية لفائدة الأساتذة المتعاقدين بتنسيق بتعاون مع شركائها في الأكاديمية والمديرية بجهة فاس مكناس تثمينا للعمل التعاقدي وقيمة مضافة للمنظومة التربوية ببلادنا.

إلى ذلك استفاد أزيد من 300 أستاذ وأستاذة، من مديرية فاس  في إطار دورات تكوينية بفاس طيلة أيام: 4-5-6 يناير 2018   لفائدة الأساتذة المتعاقدين بفاس احتضنتها العاصمة العلمية  كمحطة افتتاحية لهذه الدورات.

وامتلأت المقاعد المخصصة للمدرج عن آخرها، ما اعتبره الملاحظون تعبيرا عن الرغبة الشديدة للانخراط في عملية الإصلاح والرغبة القوية للمتعاقدين في تنزيل مقتضيات الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030. وفق الخطة المرسوم لضمان نجاحها

 

وتميزت دورة فاس باستضافة د. فؤاد شفيقي أستاذ التعليم العالي في مناهج تدريس العلوم ومدير المناهج بوزارة التربية الوطنية، في يومها الثاني، الذي عالج موضوع “المنهاج المدرسي المغربي وآفاق تطويره” بحضور مدير الأكاديمية د. محمد دالي والمديرين الإقليميين لكل من فاس وتاونات وبولمان، وأعضاء هيئة التأطير والمراقبة التربوية، وأساتذة وأستاذات السلك الثانوي التأهيلي والإعدادي المتعاقدين وعدد من رؤساء المصالح والمكاتب بالمديرية والأكاديمية.

د فؤاد شفيقي اعتبر في مداخلته المنهاج الدراسي قطب رحى المنظومات التربوية، ومن مهامه الأساسية تنظيم مختلف مكونات المنظومة التربوية وضمان تماسكها، مع الحرص على تناسق مدخلاتها وثمارها؛ كما تطرق للمناهج الدراسية من خلال الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وصيرورة إصلاحها، مستحضرا التوجهات الدولية فيما يتعلق بإصلاح المناهج الدراسية، حيث أوضح أن تطوير المنهاج عملية دائمة ومستمرة، ومؤشر إيجابي عن دينامية المنظومة التربوية وتفاعلها مع ما يعرفه العالم من تطور، ودعا إلى ضرورة إعادة الثقة للمدرسة المغربية، والارتقاء بجودة خدماتها ومنتوجها التربوي، لإرساء مدرسة وطنية جديدة، مدرسة الرؤية الاستراتيجية.

ومن جانبه، تناول د. محمد الجناتي أستاذ القانون والتشريع المدرسي، واجبات الأساتذة الموظفين بالتعاقد، (موظفي الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين)، من خلال إعطاء نظرة شاملة عن مفهوم التعاقد بالتشريع المغربي، وما تتضمنه العقدة المبرمة بين الأكاديمية وموظفيها من مرجعيات قانونية ومواد تحدد فيها التزامات كل طرف.

وقد كان اليوم الأول من الدورة مخصصا لمحور البيداغوجيا والديدكتيك، حيث استفاد المشاركون من مداخلتين، الأولى في موضوع العملية التعليمية التعلمية من التخطيط إلى التدبير إلى التقويم، قدمها ذ. رشيد شاكري مفتش تربوي ونائب رئيس التضامن الجامعي المغربي، وعرض فيها أهم نظريات التعلم والبيداغوجيات الحديثة، وركز على المهارات الديداكتيكية التي تتوجب في المدرس ومنها التخطيط للتعلمات بمستوياته المتعددة، وتدبير الفصل الدراسي وتقنيات التنشيط، لينهي مداخلته بمناقشة التقويم وأنواعه وأدوات بناء الاختبارات، أما المداخلة الثانية، فتناول فيها ذ.  مراد الزكراوي المختص في تكنولوجيا التعليم ورئيس جمعية أوراق، موضوع إدماج التكنولوجيات الحديثة في التعليم، حيث قدم نظرة كرونولوجية عن إدماج هذه التقنيات في المدرسة المغربية، والمصادر الرسمية والتشريعية لإدماج هذه التكنولوجيات، وعرض وصفة تحت عنوان خطوة بخطوة من أجل إدماج سليم لهذه التكنولوجيات في الممارسة الصفية والأنشطة المندمجة.

كما خصص اليوم الأخير لمحور تدبير التواصل وإدارة الحوار، حيث قدم د. إسماعيل علوي مداخلة في موضوع تقنيات تدبير التواصل داخل الفصل الدراسي، جمع فيها بين البعدوالجماعية وكيفية تقدير الذات والتعامل معها لدى المدرس والمتعلم، وقد ركز المؤطر بعد التأطير النظري للموضوع على التقنيات العملية التي تفيد المدرس في الممارسة المهنية بشكل عام.

أما د. بنعيسى زغبوش فكان موضوع مداخلته تقنيات الإنصات وإدارة الحوار، إذ أطر وضعية المتعلم في السياق التعليمي من وجهة نظر علم النفس البيئي وعلم النفس المعرفي، وتوجه العلاج النفسي المتمحور حول الإنسان، وقد عرض المؤطر تقنيات عملية تساعد المدرس على الإنصات إلى المتعلم بشكل أفضل تراعي الوضعية التربوية بينهما؛ كما تطرق د. زغبوش إلى المهارات والتقنيات لإدارة الحوار بهدف جعل التعليم ممتعا ومحصنا من سوء الفهم الذي قد ينشأ بين المدرس والمتعلم. وقد أعقبت العروض النظرية فرصة واسعة للنقاش المستفيض  أجاب خلالها المؤطرون على أسئلة الأساتذة  بكل التوضيحات والبيانات اللازمة .

تجدر الإشارة إلى أن الجلسة الافتتاحية للدورة ترأسها المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية لفاس ذ. عبد القادر حاديني ورئيس التضامن الجامعي المغربي ذ. عبد الجليل باحدو، إلى جانب أعضاء اللجنة العلمية للمنظمة، وبعض الفعاليات التربوية.  تيسير فقرات الدورة رشيد شاكيري

وحسب نائب رئيس المنظمة فقد  تم عقد لقاءات تواصلية مع المديرين الإقليميين بالجهة من أجل الاتفاق على أجندة ملائمة في أفق  برمجة  دورات تكوينية  لنفس الفئة بجميع مديريات الجهة

جدير بالإشارة إلى أن تأسيس  جمعية التضامن الجامعي المغربي سنة 1934 من طرف المدرسين الفرنسيين العاملين بالمغرب،  كان امتدادا  للمنظمة المركزية القائمة بفرنسا : Federation des autonomes de Solidarité.  وبحلول الاستقلال بادر المدرسون المغاربة إلى تأسيس منظمة التضامن الجامعي المغربي، في سياق المغربة  بتسليم شؤون إدارتها وتسييرها إلى أيادي مغربية.  والتضامن الجامعي المغربي منظمة غير حكومية مستقلة عن جميع الهيآت السياسية والعقائدية، التي من حق أعضاء هيأة التعليم الانتماء إليها بصفتهم الفردية. وتستمد المنظمة روحها من فكرة  تضامن أعضاء أسرة التعليم  بما يلحم صفوفها ويجعلها أكثر فاعلية وقوة حتى تنهض برسالتها التربوية النبيلة، ولأجل هذه الغاية. و تسعى  المنظمة التي تظم أكثر من 70 ألف منخرط  المساهمة في إشاعة الثقافة الحقوقية والقانونية والإدارية في الوسط التعليمي و.إمداد المنخرطين من أعضاء الهيأة التعليمية بكل النصائح والإرشادات اللازمة لتلافي كل ما من شأنه أن يوقعهم في مشاكل تمس بمصالحهم المعنوية بصفة عامة. والعمل على رفع مستوى أعضاء الهيأة التعليمية المنخرطين، ثقافيا ومهنيا.  كما  تتبنى الدفاع عن المنخرطين ومؤازرتهم أمام الهيآت المختصة. القيام بأنشطة اجتماعية لصالح المنخرطين.حيث يستفيد المنخرطون من الدعم المعنوي والقضائي، بفضل محامين المنظمة دون أداء أية أتعاب، حيث تتوفر المنظمة على شبكة من المحامين الأكفاء عبر كامل التراب الوطني

 

 

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

Le MAS est-il sorti de l’auberge  Sport / Football

Sport / Football Le MAS est-il sorti de l’auberge Au lendemain de MAS-CAKT ( 2-2 …