الرئيسية - أخبار - المرشدون السياحيون بفاس يحتجون

المرشدون السياحيون بفاس يحتجون

فاس

محمد بوهلال **

                 

على اثر تصريح وزير السياحة في مجلس المستشارين حول تفعيل المادة 31 من القانون التنظيمي لمهنة الإرشاد السياحي والقاضي بمنح عدد من التراخيص للمرشدين الغير المرخصين والذين يثقنون عدة لغات أجنبية ومارسوا المهنة لعدة سنوات .

دعت جمعية المرشدين والمرافقين السياحيين بجهة فاس مكناس إلى وقفة احتجاجية أمام مقر مندوبية السياحة بفاس استجاب لها عدد هام من ممارسي مهنة الإرشاد السياحي يوم 17 يناير الحالي حيث تم ترديد مجموعة من الشعارات تطالب بحماية المهنة وتحصينها من التطفل ، اعتبارا لكون المرشد السياحي يعد سفيرا    للمغرب عندما يكون مرافقا للوفود السياحية التي تزور بلدنا للاطلاع على ما تزخر به مدننا من مآثر تعكس حضارة الأجداد مما يستوجب أن يكون هذا المرافق متسلحا بالكفاءة العلمية والمهنية .

وقبل هذه الوقفة الاحتجاجية اصدر مكتب الجمعية بلاغا يشجبون فيه موقف الوزارة ويعارضون منح المتطفلين اعتمادات استثنائية مؤكدين فيه ان السماسرة هم من يحددون مفهوم الكفاءة حسب الثمن الذي سيدفع ،

و طرح البلاغ تساؤلات عدة حول موضوع الكفاءة المهنية ومن سيعمل على تقييمها ؟ وهل سيحددها الموظفون آم لوبي وكالات الأسفار المتعددة التي تشرعن ممارسة المتطفلين وتستخدمهم بدل المرشدين الرسميين على متن القوافل السياحية ؟ وهل سيلجأ المسؤولون إلى محاضر الشرطة آم سيعتمدون علي أبحاث الشيوخ والمقدمين؟ ،كما أشار البلاغ إلى أن هذا البند يتناقض والدورية التقديمية للبرلمان إذ تسعى الوزارة إلى الرقي بمهنة الإرشاد السياحي ،وتساءل البلاغ أيضا حول عدم فتح مباراة لولوج المهنة لحاملي الشهادات العليا الذين لهم من الخبرة والكفاءة ما يشرف الإرشاد السياحي ؟ وهل هناك ضمانات من طرف وزارة الداخلية والعدل للحد من ظاهرة التطفل السياحي؟.

وخلص بلاغ الجمعية مشيرا إن المسؤولين يتعاملون مع هذا البند ببعد اجتماعي على غرار الباعة المتجولين حيث ستظل الظاهرة مستمرة ويظل التطفل باقيا ومما لاشك فيه ان المنطق الصرف الضيق يحدد أولويات السياسي في هذا البلد لتمرير قرارات وقوانين لفائدة فئة معينة على حساب مصلحة الوطن.

وحول هذا الموضوع حاولت الجريدة استمزاج أراء عدد من المنعشين السياحيين بفاس غير أن بعضهم كانوا في مهام خارج الوطن في  حين أدلى لجريدتنا  المنعش السياحي المعروف بفاس السيد حسن الشهبي بتصريح مشيرا فيه انه لايرى مانعا  في أن تمنح الوزارة رخصا استثنائية لفئة من المرشدين الغير المرخصين الذين قضوا سنوات عديدة في هذه المهنة ويجيدون عدة لغات  مادام المشكل اجتماعيا شريطة إخضاعهم لتكوين سريع قي مادة التاريخ والمتعلقة بالمدارات السياحية بالمدينة العتيقة علما يقول السيد الشهبي.. إن عددا هاما من المرشدين السياحيين بفاس لايتوفرون على شواهد عليا وليسوا بخريجي المعاهد السياحية لذا لاينبغي لأية جهة أن تهيمن على آية مهنة كيفما كان نوعها مضيفا انه لايوجد مرشد محلي يتوفر على أي تخصصات آو آي فن من الفنون او علم من العلوم ، ويبقي المرشد الذي يجب أن يكون متشبعا بالثقافة العامة و الكفاءة العالية هو المرشد الوطني الذي يرافق القوافل السياحية عبر  ربوع الوطن إذ يجب ان يكون مستعدا للشرح والرد علي كل التساؤلات التي يطرحها السواح القادمون من مختلف بقاع العالم.

 

 

مرشدون السياحيون بفاس يحتجون

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

Meknès-Tourisme: Appel du CPTM pour la création d’ instances dirigeantes en tenant compte du découpage administratif régional

Le bureau du Conseil Préfectoral  du Tourisme de Meknès (CPTM) , réuni récemment à son …