الرئيسية - أخبار - العنف في الفضاءالمدرسي موضوع ندوة تربوية بثانوية الحسن الداخل التأهيلية بمدينة جرسيف.

العنف في الفضاءالمدرسي موضوع ندوة تربوية بثانوية الحسن الداخل التأهيلية بمدينة جرسيف.

 

في إطارالأنشطة التربوية التي تنظمها ثانوية الحسن الداخل التأهيلية، ومواكبة للنقاش الاجتماعي، والتربوي حول سؤال العنف بالفضاء المدرسي؛ الذي يستمد راهنيته مما تعرفه الساحة التعليمية ببلادنا من تحولات تستوجب الوعي بها؛ والبحث عن أجوبة بيداغوجية لها؛ في أفق إبداع عرض تربوي كفيل بتجاوزها . نظم كل من نادي المجلة، ونادي السينما، بشراكة مع جمعية أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ بثانوية الحسن الداخل التأهيلية يوم السبت 6 يناير 2018 على الساعة الثالثة بعد الزوال؛ بالقاعة متعددة التخصصات؛ ندوة  تربوية بعنوان “ظاهرةالعنف بالفضاءالمدرسي ” مقاربات متعددة.  وذلك بحضور عدد من تلميذات وتلاميذ الثانوية؛ وعدد من الأطر الإدارية، والتربوية، من داخل المؤسسة، ومن خارجها.

وقد افتتحت الندوة بكلمة مسير الندوة الاستاذ رشيد ددوح أستاذ مادة الفلسفة، ومنسق نادي المجلة؛ رحب خلالها بالحضور؛ مشيرا إلى أهمية الأنشطة التربوية في إثراء الحياة المدرسية؛ ومؤكدا على أن استدعاء سؤال العنف في الفضاء المدرسي يأتي في سياق تربوي يشهد العديد من حالات العنف داخل الفضاء المدرسي؛ لذلك يضيف مسير الندوة فإنه من الأهمية بما كان أن نفتح النقاش حول هذه الظاهرة؛ وفق مقاربة بيداغوجية؛ تشاركية ومندمجة؛ سعيا وراء تجاوزها وجعل الفضاءالمدرسي فضاء للتعايش وقبول الآخر.  بعد ذلك أعطيت الكلمة للسيد عبد العالي لخليطي ممثل المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي؛ بصفته رئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكات، عبر خلالها عن تثمينه لمثل هذه المبادرات التي تساهم في إثراء الحياة المدرسية؛ وتتفاعل مع قضايا تربوية من قبيل قضية العنف المدرسي الذي يستوجب الانخراط الجماعي لمختلف الفاعلين داخل المنظومة التربوية ببلادنا ،كل من موقعه، للعمل على علاجها، والحد منها، بما يضمن بقاء المدرسة فضاء للتعلم، واحترام الغير، بعد ذلك تناول الكلمة السيد  عزيز كعكوع، ناظر الدروس، بثانوية الحسن الداخل التأهيلية، عبر من خلالها عن دعم الإدارة لهذا النشاط التربوي، الذي يستهدف البحث عن حلول لظاهرة العنف المدرسي، بشكليه المادي والرمزي؛ مؤكدا على أن الإدارةعلى وعي تام بأهمية الأندية التربوية، وخلية الانصات في إثراء الحياة المدرسية وتجويدها؛ لذلك فهي لاتتردد في دعمها وتيسير سبل اشتغالها.

بعد ذلك أعطيت الكلمة لمؤطري الندوة لبسط مداخلاتهم؛ وقدشملت ثلاث مداخلات:

قدمت المداخلة الأولى من قبل الدكتور نبيل شكوح المتخصص في علم النفس الإكلنيكي حاول من خلالها مقاربة الظاهرة من منظورسيكولوجي؛ مسترشدا بأسئلة من قبيل : هل العنف ظاهرة قديمة أم حديثة؟ مادوافعها؟ وكيف يمكن تجاوزها؟ وقد أشار في تحليله لظاهرة العنف بأن مختلف نظريات علم النفس تؤكد على أن العنف ناتج عن فقدان السيطرة على الذات؛ ومنبها إلى خطورة الدعاية للعنف عبر وسائل الإعلام التي تعمل في أغلب الأحيان على نشر العنف، وتتجنب التعريف بالسلوك الايجابي؛ ممايؤدي إلى إعادة إنتاجه، وهو ما يستدعي استثمار وسائل الإعلام لرصد السلوكات الإيجابية وتثمينها.

بالنسبة للمداخلة الثانية والتي قدمها الدكتور إبراهيم ولعيز المتخصص في الدراسات الإسلامية فقد ركز على أهمية المدخل الأخلاقي في التصدي للعنف المدرسي، وقد استدل بنصوص من القرآن والسنة تحث على الحوار وتنبذ العنف.

أما بالنسبة للمداخلة الثالثة، فقد ألقيت من قبل ذ محمد الميتري الباحث في التواصل؛ حاول من خلالها البحث في سؤال “العنف اللغوي في الفضاء المدرسي” وفق رؤية تواصلية، عبر التساؤلات التالية : ماطبيعة اللغة العنيفة؟ وماجذورها؟ كيف تتجسد لغة العنف في الفضاء المدرسي؟ وكيف تساهم وسائل الإعلام في تكريس لغة العنف؟ حيث أشار إلى أن لغة العنف مسألة بنيوية، مرتبطة بعوامل ذاتية بأبعاد سوسيواقتصادية وسوسيوثقافية؛ وعوامل موضوعية مرتبطة بالسياق، والذي يتمثل في إكراهات الانتماء القسري إلى مجتمع معولم، تسود فيه قيم مابعدالحداثة؛ وهو مايستلزم الوعي بأهمية الفجوة الثقافية بين جيل المدرسين، وجيل المتعلمين؛ لأننا نعيش انتقالا من عالم الكلمة إلى عالم الصورة؛ مؤكدا على أهمية الاستثمار في الفن من أجل أنسنة المدرسة، وتحسين صورتها في مخيال المتعلمات والمتعلمين الذي هو جيل رقمي بامتياز . بعد ذلك فتح بابا لنقاش؛ بمساهمة من الحضور وبتفاعل من التلاميذ والتلميذات؛ وقد اختتم النشاط في جومن المودة والتواصل وبتطلع نحو مزيد من الأنشطة التربوية.

يوسف الميتري

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

جمعية الاشعاع التربوي تحتفي بالأساتذة المتقاعدين بمديرية بولمان

بحضور المدير الاقليمي لبولمان  جمعية الاشعاع التربوي تحتفي بالأساتذة المتقاعدين نظمت جمعية ”الإشعاع التربوي اوطاط …