الرئيسية - أخبار - المنتدى المغربي للمبادرات البيئية يتوج 13 فائزا ويحجب جائزتين برسم سنة 2017

المنتدى المغربي للمبادرات البيئية يتوج 13 فائزا ويحجب جائزتين برسم سنة 2017

عزيز باكوش **

      

 

 

    تتويجاً لمبادراتٍ بيئية شكلت  نُقَطَ ضَوْءٍ في ظلام اللامبالاة واغتيال كل ما هو أخضر ، وترسيخاً لتقليدِ جائزةٍ تُصِرُّ على تأكيد استمراريتها  في دورتها الثالثة عشرة، وتشجيعا للمجتمع المدني من وداديات وجمعيات  ،واعترافا بجهودها في  التحسيس والمحافظة على البيئة  أعلن المنتدى المغربي للمبادرات البيئية في حفل باذخ بحديقة جنان السبيل بفاس مساء الإثنين  23 أكتوبر  عن 13  من أسماء الفائزات  والفائزين  بجائزته السنوية  في المجال الأخضر  برسم سنة 2017  .  لقاءُ بيئي يأتي في سياق تخليد اليوم العربي للبيئة يقول عنه  عبد الحي الرايس رئيس المنتدى المغربي للمبادرات البيئية في تصريح صحفي  أنه  الأمل  المتجدد في أن يحمل القادمُ من اللقاءات بشائرَ الفرح ، وتنويهاً بمبادرات أخرى تُعيد البهاء لفاس وتَرُدّ لها الاعتبار.

     وتساءل الرايس في كلمة  باسم المنتدى المغربي للمبادرات البيئة  ألَمْ يَؤُنِ الأوانُ لترجمة الإشفاق على فاس إلى مبادراتٍ مدروسةٍ محسوبة، يُباشرُها الغيورون عليها بتنسيق مع مُدبري شأنها في إطار حكامةٍ تسْمُو على الحساسيات، وتسعى جادة إلى تبديد القتامة عنها، وإعادة الإشراقِ والأمانِ إلى مُحيّاها، وتضعُ قطارَ التنمية بها على سكة المدينةِ المستدامةِ المتجددةِ الخضراء.

 

     إلى ذلك غصت جنبات حديقة جنان السبيل  إرثِ الأجداد، في عملية تجسير بين ماض جميل وغد تواق نحو الإشراق وبدا  الفضاء مُؤثثا بالخضرة، مُرصعا بالجمال  مزهوا  برواده من مختلف الأنحاء والأقطار،  وبفريق عمل يرعى قيم الأسلاف، يصونُها، ويسْمُو بها لتُعطيَ النموذجَ والمثال. ما أجج الحنين إلى الماضي حيث كانت فاس نموذجاً مبكراً للمدينة الخضراء، بعرصاتها المنتجةِ المثمرة، وسطوحها المخضرةِ المزهرة، ومياهها المنسابة المُنْهَمِرَة، وتقاليدِها العريقةِ المُلْهِمة. واليوم يضيف الرايس  نؤوب إلى واقعنا ونرتد أجفافٌ حلَّ بها؟ ! أم إتلافٌ حاقَ بها؟ ! أم ترجمةٌ مباشرةٌ ل: كَمْ حاجةٍ قضيناها بتركها؟! وتستوقف زوار العاصمة العلمية وعاشقي الطبيعة اندثار  حدائقها  التي ظلت إلى زمن قريب فواحة بنسائم الأزهار والرياحين ، مُؤثثة بالخضرة، مُرصعة بالجمال، فإذا بها اليوم قَفْرٌ يَبَاب. تُرى ما ذا أصابها؟    

     وإذ اكانت  الحدائق والمتنزهات رئاتُ المدن والأحياء،  حقٌّ لا يقبلُ التنازل عنه، وحقُّ السكان على الجماعة أن تُعدد فضاءاتها، وعلى مساحاتٍ شاسعة تؤَمِّنُ التوازنَ البيئي بين المعمار والاِخضرار.    فقد آن الآوان  أن نُسائل أنفسنا  نحن أصفياءَ فاس، وأصدقاءَها: ما ذا قدمنا ونقدمُ لفاس غير الحنين إلى الماضي، وتدبيج المَرْثيات؟

 

     واعتبر  الرايس  اللقاء مجددا  للأمل في غد أفضل، وبيئة أبهى وأسلم، مع تجدد الأمل باستمرار  تتعدد الفضاءات، وتتلاحق المبادرات. وأضاف منبها ما جدوى وجود الحدائق إذا كان مصيرَها الإهمال،  فخيرٌ لها ألا تكون،  فغيابُها أفضلَ من الحضور، لأن الحديث عن  الحدائق إلا ما تقدرون على صيانته.  ونبه إلى تضاؤل الوعي  بأهمية  التجهيز والصيانة اليومَ

وينْبَري الهاجسُ البيئي للردِّ قائلاً:

الحدائق والمتنزهات رئاتُ المدن والأحياء، هذا حقٌّ لا يقبلُ التنازل عنه، وحقُّ السكان على الجماعة أن تُعدد فضاءاتها، وعلى مساحاتٍ شاسعة تؤَمِّنُ التوازنَ البيئي بين المعمار والاِخضرار.

فإذا غابتْ إمكاناتُ التجهيز والصيانة اليومَ، فستحضرُ لا محالة غداً، وإذا تضاءلَ الوعيُ بأهميتها وضرورتها اليوم فسيتنامى غداً، أما إذا ضاعتِ الأرضُ اليومَ فهيْهاتَ استدراكُها غداً.

وتأبى عدسةُ رَصْدِ بعض مظاهر الإهمال إلا أن تتنقل بحثاً عن مواطن الجمال، فإذا بها تَقِفُ عند مُتنزَّه ملعب الخيل يتجاوز ذاته باستمرار، وينشد التألق والكمال، وعند حافة مولاي إدريس تتهيأ للتحول من مقلع مهجور إلى متنزه مقصود، وعند مجموعة من الأندية البيئية، والحدائق الخاصة، ووداديات الأحياء يُنافس بعضُها بعضاً في تعميم الأمن والصيانة والاخضرار، وعند مقاطعات جعلتْ وُكدها وغايتها صيانة البيئة وتعميمَ الاخضرار والإزهار .

    واستعرض المنتدى في السياق ذاته ما رصدته العدسة البيئية من بعض مظاهر الإهمال وهي  تتنقل بحثاً عن مواطن الجمال، ليقِفُ عند مُتنزَّه ملعب الخيل يتجاوز ذاته باستمرار، وينشد التألق والكمال، وعند حافة مولاي إدريس  التي تتهيأ للتحول من مقلع مهجور إلى متنزه مقصود، وعند مجموعة من الأندية البيئية، والحدائق الخاصة، ووداديات الأحياء يُنافس بعضُها بعضاً في تعميم الأمن والصيانة والاخضرار، وعند مقاطعات جعلتْ وُكدها وغايتها صيانة البيئة وتعميمَ الاخضرار والإزهار .

 

    الحفل تميز بحضور نوعي  لشركاء المنتدى المغربي وداعميه ، كما تأثث الحضور بملكة جمال حب الملوك ، وعدد من محبي المجال الأخضر . كما  استمتع  الحاضرون بلوحات  بيئية فنية غاية في التصميم والإبداع  في المجال الأخضر من إبداع تلاميذ مؤسسة الفلاح 2 ، ولعل ما أسهم  في إنجاح هذا الحفل البهيج، بهاء  الإذاعية المتألقة بشرى بهيجي  مع رائع التقديم، و وألق جوق فاس مع عذب اللحن والنشيد.  وهذه قائمة الفائزين مع مسوغات الاستحقاق.

 

موضوع الجائزة الفائزون مسوغات الاستحقاق
المربي الأخضر رشيدة الونجلي سيدة تجسد النموذج الحي للمربية الرائدة : تفانياً وعطاءً ونكران ذات
المسؤول الأخضر سعيدة زاهد مجهودها في تطوير متنزه ملعب الخيل والسير به من حسن إلى أحسن يؤهلها لكل تقدير وتنويه.
حديقة حي سكني ودادية المنابع الثلاثة على طريق إيموزار بمقاطعة سايس حي يشع نظافة، ويتألق جمالاً يعكس إرادة ساكنيه في الارتقاء به إلى مستوى النموذج والمرجعية
الإعلام الأخضر مريم المغاري الصوت الرخيم والتعبير السليم يوظفان في رفع مستوى الوعي البيئي، وتسليط الأضواء على الأدواء
النادي الأخضر نادي مؤسسة الفلاح عمل دؤوب، وممارسة هادفة إلى التنشئة على القيم النبيلة، والممارسة الواعية في التعامل مع البيئة
حديقة خاصة حكيمة باباش حديقة تتحدث عن ولع أصحابها بالنبتة استحضاراً وعناية واستدامة صيانة.
اليد الخضراء عبد الفضيل فهمي

 

تجربة طويلة في العناية بالنبتة: إنتاجاً وتكثيراً وصيانة تستحق كل عرفان ووفاء

 

اليد الخضراء 2 عز الدين زروقي شغفه بالنبتة وعنايته بها يؤهلانه لكل إشادة وتقدير
الإبداع الأخضر سهام الطاهري لوحاتها تتحدث عن شغف بالبيئة، وألوانها تشع بالأمل في بيئةٍ أسْلم وغدٍ أفضل
البحث العلمي في خدمة البيئة هناء الحمومي باحثة جادة تُعنى بالتشريع البيئي ترافعاً وتوثيقا
إنجاز جمعوي في خدمة البيئة جمعية أصدقاء غابة عين الشقف جمعية انبثقت عن تقاسم الغيرة على الفضاء الغابوي، وتعبأت لتفعيله والذود عنه.
شرفة مزهرة   احتجبت فحُجبت عنها الجائزة

ونامل لاحقاً أن يكون لها حضور، ودعم منشود.

المؤسسة الخضراء   مَطمحٌ نامل أن يكون له تميز وحضور.

 

 

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

الصحفيةوالكاتبة فريديريكا فان انجن في حوار اص لفاس اليوم :

حوار فريديريكا فان انجن لفاس اليوم : الشعوب الاصيلة او المتجذرة قادرة على الهام المجتمعات …