الرئيسية - إعــلام وتواصــــــــل - تقييم مداخل إصلاح منظومة التربية والتكوين المغربية

تقييم مداخل إصلاح منظومة التربية والتكوين المغربية

محمد الصدوقي 

ونحن في خضم بناء نموذج إصلاحي جديد لمنظومة التربية والتكوين المغربية،سنحاول في هذه الورقة تقييم ومناقشة بعض مداخل الإصلاح المعتمدة،خصوصا تلك المعتمدة في الميثاق الوطني للتربية والتكوين والبرنامج الاستعجالي،وذلك لاستثمار وتعزيزالإيجابيات وتجاوز الاختلالات والسلبيات في بناء النموذج الإصلاحي الجيد و المأمول.

كمرجعية معيارية،سنحاول الإنطلاق من مداخل الإصلاح المعتمدة في الأدبيات التربوية(وخصوصا تلك التي يذكرها الخبيرالدولي في تقويم النظم التربوية،الدكتور محمد بن فاطمة)،وعلى ضوئها سنعرض ونناقش المداخل الإصلاحية المعتمدة في ميثاق والبرنامج الإستعجالي…

من مداخل الإصلاح التربوي الشائعة في الادبيات التربوية:المدخل القطاعي:حيث يركز على بعض المكونات؛المناهج،الكتب المدرسية،الامتحانات،التكوينات،الأطر التربوية،الإدارة،المؤسسات التربوية…حيث يتم تكوين لجن/فرق قطاعية حسب المكونات موضوع الإصلاح.

مدخل الحكامة:يركز على التنظيم الهيكلي للمنظومة،إذ يعتبرالتنظيم والثقافة الإدارية السائدة هما أساس كل تطوير وإصلاح؛ويعتمد على عدة معايير،منها:المشاركة وإشراك المعنيين،التوافق،الإستقلالية،المساءلة والتقويم،الشفافية،الشفافية والفعالية،حكم القانون وسيادته،المساواة…

مدخل الجودة:وخصوصا مدخل الجودة الشاملة،الذي يعتمد على عدة معايير،منها:القانونية(الأفقية،المرونة،الدينامية،الإشراك…)،البيداغوجية(التخطيط التربوي العام،وتخطيط الدروس والتعلمات) والمناهج التعليمية(المعارف،المهارات،القيم،النموذج البيداغوجي،الطرائق…)؛التقويم ومنح الشهادات(الموضوعية،الشفافية،الصدقية…)؛البيئة والبنيات والتجهيزات(جودتها،تحديثهانكفايتها…)؛الإجتماعية(ربط التعليم بالحاجيات الإجتماعية وسوق الشغل…)؛الشخصية(المرتبطة بشخصية التلميذ/ة من حيث حاجياته وتنميتها…)؛الموارد البشرية(تاهيل،تكوين،تحفيز،ظروف مادية واجتماعية ومهنية…)؛تكافؤ الفرص؛الصحة والسلامة والأمن

مدخل الإدارة التنفيذية التنفيذية:من حيث العمل على توفير الخدمات التعليمية(مناهج،كتب،قوانين وتشريعات،تدبير…

مدخل الإدارة الاستراتيجية:وهو يرنو إلى العمل على وضع الخطط الشاملة والأهداف العامة،وبناء الاستراتيجيات العملية والتنفيذية ومتابعتها وتقييمها…

كما رأيناهناك عدة مداخل(تلك السالفة او غيرها) يمكن اعتمادها في إصلاح منظومة التربية والتكوين؛فماهي المداخل المعتمدة في الميثاق والبرنامج الاستعجالي؟وهل هي جيدة ومتكاملة وشاملة؟

مداخل الإصلاح التربوي في الميثاق الوطني للتربية والتكوين: المداخل المعتمدة في الميثاق،هي(وبتركيز شديد): المدخل الأول: يرتبط بالمبادئ الأساسية من حيث المرتكزات الثابتة لنظام التربية والتكوين والغايات الكبرى المتوخاة منه(الفلسفة التربوية والمشروع المجتمعي…)،وحقوق وواجبات كل الشركاء،والتعبئة الوطنية لإنجاح الإصلاح.أما المدخل الثاني يرتبط بمجالات التجديد التي حُددت في ست مجالات: نشر التعليم وربطه بالمحيط الاقتصادي، الرفع الرفع من جودة التربية و التكوين ،التنظيم البيداغوجي، الموارد البشرية . التسيير و التدبير ، الشراكة و التمويل 

الملاحظ ان المدخل الإصلاحي المعتمد في الميثاق الوطني اعتمد بشكل كبير على مدخل الجودة الشاملة،وعلى بعض المداخل الاخرى المعروفة في ادبيات إصلاح المنظومات التربوية؛غير انه لم يعرف النجاح المنتظر على مستوى الأجراة والتمويل.وننتظر المزيد من نتائج تقويمه من طرف المجلس الأعلى للتعليم.كما انه امتاز بمنهجية المشاركة والإشراك الكبيرين على مستوى صناعة القرار التربوي.

مداخل الإصلاح في البرنامج الإستعجالي: مداخل الإصلاح في المخطط الاستعجالي اعتمدت على أربع مجالات متكاملة، يتفرع عنها 23 مشروعا، تتدرج كالتالي : 1. مجال التحقيق الفعلي لإلزامية التعليم إلى حدود 15 سنة: يشمل عشرة مشاريع تهم تطوير التعليم الأولي،وتأهيل المؤسسات التعليمية،وضمان تكافؤ فرص ولوج التعليم الإلزامي،ومحاربة ظاهرتي التكرار والانقطاع عن الدراسة، وتنمية مقاربة النوع في المنظومة التربوية، وإدماج الأطفال ذوي الحاجيات الخاصة، والتركيز على المعارف والكفايات الأساسية،وتحسين جودة الحياة المدرسية،لإرساء مدرسة الإحترام؛ 2. مجال حفز المبادرات والامتياز في الثانوية التأهيلية والجامعة: يضم أربعة مشاريع، تتعلق بالعمل على تأهيل العرض التربوي في الثانوي التأهيلي،وتشجيع التميز،وتحسين العرض التربوي في التعليم العالي،وتشجيع البحث العلمي ؛ 3. مجال معالجة الإشكالات الأفقية الحاسمة للمنظومة التربوية: تتوزعه سبعة مشاريع، تشمل تعزيز كفاءات الأطر التربوية، وتطوير آليات تتبع وتقويم الأطر التربوية، وترشيد تدبير الموارد البشرية للمنظومة، واستكمال ورش تطبيق اللامركزية واللاتركيز و ترشيد هيكلة الوزارة، وتحسين تخطيط وتدبير المنظومة، وتعزيز التحكم في اللغات،مع وضع نظام ناجع للإعلام والتوجيه ؛ 4. مجال توفير الموارد اللازمة للنجاح: يتقاسمه مشروعان، يهم أولهما توفير وترشيد الموارد المالية اللازمة لإنجاح المخطط وضمان استدامتها، و الثاني تحقيق أعلى مستويات التعبئة والتواصل حول المدرسة.
نلاحظ ان النموذج الإصلاحي للبرنامج الإستعجالي اعتمد بشكل كبير على نموذج المدخل القطاعي،كما ان من عيوبه غياب منهجية الإشراك والحكامة والأجراة الدقيقة،رغم توفير التمويل الكبير له،وجودة هندسته التخطيطة.

في الأخير،نعتقد ان مداخل الإصلاح التربوي  للمدرسة المغربية ولمنظومتها التربوية والتكوينية،طغى عليها في الغالب وخصوصا على مستوى التنفيذ نموذج المدخل القطاعي التجزيئي،فعلى مداخل الإصلاح المزمع إرسائها في الإصلاح التعليمي الجديد، ان تستفيد من إيجابيات وسلبيات المداخل المعتمدة سابقا،كما يجب ان تعتمد مختلف المداخل الإصلاحية بشكل متكامل ونسقي وشمولي،لان منظومة التربية والتكوين هي كل مركب لا يمكن تجزيئه بنيويا ووظيفيا؛حيث يجب ان تشمل هذه المداخل الإصلاحية:الفلسفة التربوية والمبادئ والغايات الكبرى(نوع الإنسان والمشروع المجتمعي)،صناعة القرار التربوي(الدمقرطة،العلمية…)،التمويل،تجويد وتحديث هندسة المنهاج التربوي في كليته(التنظيم،المناهج والبرامج،الاختيارات البيداغوجية،نظام التقويم والإشهاد،الكتب المدرسية،الإيقاعات الزمنية،الحياة المدرسية…)،تجويد وتحديث العرض التربوي(بنيات،تجهيزات،خدمات،تكنولوجيا…)،الموارد البشرية،التدبير والإدارة،التعبئة والمشاركة…

                                                                                                 محمد الصدوقي

 

 

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش
2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان
3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته
4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية
5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

الرابطة المغربية لحماية المال العام و الدفاع عن حقوق المواطن في بلاغ تضامني

                              …