الرئيسية - تازة من أبوابها - تـازة تفقد أحد أبنائها المرحوم الأستاذ التهامي الخياري.

تـازة تفقد أحد أبنائها المرحوم الأستاذ التهامي الخياري.

تـازة تفقد أحد أبنائها

                   المرحوم الأستاذ التهامي الخياري.khayari_FFD7_234701373

          بهذه المناسبة الأليمة فقدان الأستاذ الراحل التهامي الخياري أحد أبلناء تازة الأكفاء،الكاتب الوطني لحزب جبهة القوى الديمقراطية،يعرب أعضاء النادي التازي للصحافة بتازة،لأسرة الفقيد وأقاربه ورفاقه  ولكافة أصدقائه ومحبيه٬عن أحر التعازي وخالص عبارات المواساة٬في المصاب الجلل وفاه رجل سياسة من من طينة وطنية عالية،كرس حياته من أجل قضايا المجتمع في كل تجلياتها،بكل مسؤولية وتضحية على امتداد عقود من الزمن.وهو الى جانب ما كان ينفرد به من قوة الفكر والتعبير والالتزام الأدبي والعلمي والسياسي٬كان رجلا شعبيا منفتحا على الجميع ومؤمنا بالتنوع والتواصل،من خلال خصال إنسانية حميدة.ويسجل للراحل تغمده الله بالرحمة تلك الغيرة الوطنية الصادقة والتي كان يعرب عنها في جميع اللقاءات والتجمعات العلمية منها ةالسياسية.مع ما كان يطبع شخصيته من نكران للذات وتضحيات كلما دعت الضرورة،السلوك الذي أبان عنه في ما تحمله من مهام ومناصب سواء في العمل الحكومي أو الحزبي أو العلمي الأكاديمي٬وكانت لشعبيته وتواضعه وصراحته النادرة أثرها في ما كان ينعم به من تقدير واحترام،وكان رحمه الله رجلا حكيما في تصريحاته وخطاباته السياسية.وبهذه المناسبة الأليمة والتي كانت بصدى حزن عميق في تازة مسقط رأس الفقيد،يتقاسم ويعرب النادي التازي للصحافة أسرة الفقيد الحزن في هذا المصاب،الذي لا راد لقضاء الله فيه مع الدعاء للفقيد بالرحمة والمغفرة  وبخير الجزاء،وإنا لله وإنا إليه راجعون.

                                                                        النادي التازي للصحافة

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

Rabat-Arts :Exposition de l’artiste Mohammed Qannibou du 29 décembre au 15 janvier à Rabat sous le thème “Etats de corps”.

Rabat-Arts : Exposition de l’artiste Mohammed Qannibou  du 29 décembre au 15 janvier à Rabat …