الرئيسية - أخبار - التلفاز منافس قوي للكتاب

التلفاز منافس قوي للكتاب


نهى الكاو  ناشطة الكترونية 

تسلط في مقالها الضوء على تداعيات أزمة القراءة بالمجتمع العربي وترى أن :


في ظل أزمة القراءة  الخانقة التي نعيشها في مجتمعنا المعاصر الذي تحول فيه الكتاب من صديق مؤنس إلى مجرد أثاث  يزين واجهة المكتبات المنزلية و العامة ، أصبح السؤال ملحا عن أسباب و دوافع هذه القطيعة مع الكتاب الذي ظل عبر العصور ناقلا و حافظا أمينا للمعرفة بمختلف أنواعها .

إن أحد أهم أسباب الحسم مع فعل القراءة يرجع أساسا – على رأي العديد من الدارسين –إلى ميولات الإنسان المعاصر وأنماط ثقافة العيش الجيدة التي نمطت حياته وحولته إلى مجرد مستهلك مجاني ، متفاعل وغير فاعل .

فالتلفزة   مثلا ( ولن نتحدث عن وسائط الاتصال الأخرى) أحدثت شرخا كبيرا في عادات  الإنسان وحولته إلى مجرد كسول باحث عن معرفة معلبة و جاهزة ، تؤثثها ثقافة الصورة الحاضرة بقوة و التي أصبحت توفر عليه عناء القراءة و البحث خلف خبايا السطور و تحليل المفاهيم و مطاردة التمثلات

و الصور الذهنية ، فالتلفزة وفرت عليه كل هذه الأشياء و الصورة المباشرة/ المتحركة أغنته عن الخيال و التمثل، و كانت النتيجة أن أصبح وعي الإنسان المعاصر مسطحا، بعيدا عن العمق و آليات التحليل و الفهم،  فثقافة الصورة هي في العمق ثقافة تخاطب وجدان المتلقي لا عقله تستهدفه كمستهلك لا كإنسان مفكر، كما أنها تقدم له معرفة جاهزة وأحادية الجانب و لا تترك له أفق الانتظار الذي يفسحه له الكتاب ، فالقراءة عملية منتجة للأفكار و الخيال ، تحرك  في القارئ القدرة على استخدام العقل ولا تقدم له معرفة جاهزة و أجوبة قطعية عكس التلفزة ، التي تغنيه عن استخدام ملكاته الذهنية و تحوله إلى مجرد كائن بصري، لا يقوم بأي مجهود أكثر من المشاهدة .

إن أزمة القراءة هي عامل يختزل  أزمة المجتمع ككل  ، فمجتمع غير قارئ هو مجتمع مهدد بالفقر و الإفلاس المعرفي ،  ومهدد بالتخلي عن هويته و منظومة قيمه في أي لحظة لصالح النماذج المنمطة و المحنطة التي تضعها الفضائيات بين يديه.  من هنا بدأت قطيعتنا مع كل شيء ،  وبدأ تحولنا نحو مجتمع الرداءة الذي صار فيه كل شيء مستوردا حتى الأفكار و نمط العيش ، فمتى ستقرع أجراس الخطر ؟؟

  

                                                                                                   بقلم نهى الكاو   

عن Azziz_Bakouch

عزيز باكوش 2. مكلف بالإعلام والاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربيةوالتكوين بجهة فاس بولمان 3. كاتب مهتم بشؤون الإعلام في مختلف تجلياته 4. مراسل معتمد لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية 5. مدير موقع فاس اليوم الالكتروني fes-today. com

شاهد أيضاً

بعد حريق طاطا قافلة تحسيسية لمكافحة الحرائق تجوب واحات إقليم الرشيدية.

  جواد جعواني بعد الحرائق الكبيرة التي التهمت أكثر من 70.000 نخلة بواحات طاطا هذا …

تعليق واحد

  1. هذا الجهاز الذي يسمى التلفاز يتلاعب كثيرا بعقول الناس كما أنة يقوم بتشكيل الفكر والوعي والرأي العام. كان الهدف الأساسي من هذا الجهاز الضخم هو التنوير والتثقيف بكل صدق لكنة تحول بعد ذلك إلى أداة فى يد قوى المال لتوصيل رسالة لما يتطلبه السوق عن طريق الحيل الإعلانية فساهم بعد ذلك في عزوف الناس عن القيم الثقافية والسياسية الجادة ونشر قيم الاستهلاك والسلبية واللا مبالاة.
    تحياتى لك أيتها الناشطة الشابة والى الموقع الذى يعطى الفرصة للشباب للتعبير عن افكارهم لكن أتمنى أن يتقبل كتابات من خارج المملكة المغربية ايضا وشكرا